الرئيسية » أهم الأخبار » مدير مستشفي الحامول يتقدم باستقالته احتجاجًا على معاملة النيابة الإدارية

مدير مستشفي الحامول يتقدم باستقالته احتجاجًا على معاملة النيابة الإدارية

انتقد مدير مستشفى الحامول بكفر الشيخ، الدكتور أحمد مصباح، ماوصفها المعاملة السيئة من جانب أعضاء النيابة الإدارية خلال زيارتهم وتفتيشهم على المستشفي صباح اليوم السبت، وقال إنه تقدم باستقالته لوكيل وزارة الصحة، احتجاجًا على هذا الأمر.
وكانت لجنة النيابة الإدارية ببيلا، زارت المستشفي بشكل مفاجىء، وقررت تشميع العيادة الخارجية لقسم “الباطنة” بالمستشفى بالشمع الأحمر لمنع التلوث وانتشار الفيروسات بين المرضى داخل القسم، وذلك لعدم نظافة القسم وتردي الأوضاع وسوء الرعاية والمعدات الطبية ووجود أدوية مجهولة المصدر “بحسب وصفهم”.
وقال مدير المستشفي فى تصريحات نقلها عنه موقع “فيتو”: “إننى أعلم أنه من حق النيابة الإدارية أن تنتقد ما تراه من سلبيات ولكن عن علم، فالأدوية مجهولة المصدر التي وجدوها كما يقولون، هي أدوية عينات مجانية لشركات أدوية، ويتم إعطاؤها للمرضى مجانًا.. مش مخدرات يعنى!، كما أن لجنة مديرية الصحة متواجدة اليوم السبت وقامت بفتح قسم الباطنة والمخازن نظرًا لأن المخالفات التي وجدت بسيطة”.
وأضاف، مصباح، أن مستشفى الحامول تعانى نقصا في الكثير من المستلزمات الطبية، وتابع: “يعلم الله أننى ومجموعة من زملائى الأطباء نقوم بجمع تبرعات بيننا وتبرعات خارجية حتى لا يتوقف العمل بالمستشفى، فالمستشفى يعانى عجزًا في الأدوية والمستلزمات الطبية بشكل كبير، حتى البلاستر والبياتدين بنشتريه”.
وتابع: “المبنى الذي تم تصويره هو بمعرفة النيابة الإدارية وبه شروخ هو بالأساس مبنى آيل للسقوط له قرار إزالة بمجلس المدينة، والمستشفى بالكامل سيتم إحلال وتجديد لها في عام 2018، وفيما يتعلق بالحضانات والعناية المركزة لديهم قائمة انتظار، ولا نحتاج لأى تبرعات للحضانات فنحن لدينا حضانات كاملة ولكن لا يوجد لدينا مكان لوضعه، ونحن بحاجة ماسة لمكان للغسيل الكلوى، حيث إننا لدينا 32 ماكينة غسيل كلوى ولدينا قوائم انتظار طويلة خاصة أن مركز الحامول به مصرف كتشنر أكبر ملوث مائى بالدلتا”.
واختتم، مدير مستشفى الحامول، قائلًا: “المستشفى يخدم ما لا يقل عن 1000 مواطن يوميًا، ولكننا لدينا احتياجات رئيسية أهمها؛ عيادة الرمد محتاجه جهاز لقياس النظر، ولدى عجز في القوة البشرية في أطباء الجراحة والأطفال، حيث إنه لا يوجد بالمستشفى سوى طبيب جراحة واحد بالرغم من أن عدد العمليات كبيرة، ونحتاج أدوية وكذلك الموافقة على إمكانية الإدماء بالمستشفى ليكون الدم متوفر لأى حالات مرضية طارئة”.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات