الرئيسية » أهم الأخبار » نصائح هامه لمرضى الكلى في رمضان

نصائح هامه لمرضى الكلى في رمضان

رغم وجود العديد من الدراسات العلمية حول تأثيرات الصيام المختلفة على وظائف الكلى، إلا أن الأمر لا يخلو من بعض التنوع في النتائج، ويرجع ذلك إلى ارتباط تأثير الصيام على الكلى بعدة عوامل أخرى، ومن أهم العوامل التي تتداخل مع تأثير رمضان على الكلى:
-درجة حرارة الجو في رمضان: مجيء شهر رمضان الكريم في فصل الصيف يرتبط بتعرض للجفاف بشكل أكبر، مما يؤدي إلى آثار أكثر وضوحاً على وظائف الكلى.
-الأمراض المزمنة: الأشخاص المصابين بمشكلات الكلى تكون نسبة كبيرة منهم من مرضى السكر، و هذا يؤدي إلى وجود تأثير مزدوج للصيام على المريض.
-الحالة الصحية العامة: وجود مشكلات صحية عامة، مثل سوء التغذية، أو البدانة يعتبر من العوامل المؤثرة بشدة على صحة الجسم أيضاً.
-استقرار الحالة: استقرار مريض الكلى يتوقف على انتظامه على تناول الدواء بجرعات صحيحة مع حدوث تحسن وثبات في نتائج وظائف الكلى.

تحذيرات لمرضى الكلى في رمضان:
التحذيرات الأساسية لمرضى الكلى في رمضان تتضمن الانتباه لعلامات الخطورة، التي تدل على الحاجة لمراجعة طبية عاجلة لاحتمالية وجود مشكلة طارئة، وتشمل علامات الخطورة هذه:
– انتفاخ وتورم في الجسم أو الوجه.
– صعوبة في التنفس.
– دوخة.
– فقدان الشهية أو انخفاض الشهية بشكل ملحوظ.
– الإحساس باضطراب درجة الوعي.
على جانب آخر فإنه مثل باقي أيام السنة لا غنى لمرضى الكلى خلال رمضان عن الفحوصات الروتينية مثل قياس الضغط يومياً ومتابعة كميات البول على مدار اليوم واكتشاف أي انخفاض أو زيادة مفاجئة و اختبار وظائف الكلى بشكل دوري مع عمل زيارة متابعة كل أسبوعين على أقصى تقدير.

نصائح وإرشادات لمرضى الفشل الكلوي في رمضان:
أولاً: رأي الطبيب قبل اتخاذ القرار النهائي لصيام رمضان: رغم أن نسبة من مرضى الكلى ذوي الحالات المستقرة يمكنهم الصيام، إلا أنه لا غنى عن استشارة الطبيب المتابع للحالة بشكل مباشر عن إمكانية الصيام ومدى أمانه للمريض وذلك بعد اطلاعه على أي مستجدات تخص الحالة.
ثانياً: الاستعداد النفسي: على مريض الكلى أن يكون مستعد نفسياً لقرار عدم إمكانية الصيام؛ حيث إنه رغم كون القرار يسعى في الأساس للحفاظ على سلامة المريض، إلا أن الكثير من المرضى يكون لديهم رغبة قوية للغاية في الصيام، و الدعم النفسي للمريض من قبل أسرته في هذا الصدد يكون مفيداً للغاية أيضاً.
ثالثاً: ضبط نمط الحياة: على مريض الكلى في رمضان أن يضع الكثير من التعديلات التي تضمن سلامته، ومن أهم هذه التعديلات:
١- تقليل المجهود خلال نهار رمضان.
٢-تجنب التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة خلال الصيام.
٣-ترتيب مواعيد جلسات الغسيل الكلوي.
٤-حفظ المواعيد الجديدة للأدوية.
رابعاً: الأمراض المزمنة: وجود أمراض مزمنة أخرى لدى مريض الكلى مثل السكر أو الضغط أو مشاكل القلب أو غيرها من أمراض يعتبر أمراً شائعاً للغاية؛ لذا ينبغي قبل بدء الصيام التأكد من السيطرة على هذه الأمراض بشكل ملائم من خلال الأدوية، كما ينبغي التأكد من الطبيب المتابع أن أي من هذه الأمراض لن ينتج عنه مضاعفات إضافية خطرة خلال الصيام.

خامساً: خطة العلاج في رمضان: تشمل خطة العلاج في رمضان كلاً من العلاج المنزلي الذي يمكن أن يكون على شكل جرعتين يتم تناولهم في فترة ما بعد الإفطار بفاصل زمني مناسب، و العلاج الخارجي المتمثل في جلسات الغسيل الكلوي. و ينبغي الانتباه إلى أن بعض الحالات تحتاج أدوية بمعدل أكثر من مرتين في اليوم و لا تسمح حالتهم بتعديل الجرعات لتتناسب مع الصيام، و في هذه الحالة يكون الصيام ممنوع لهؤلاء الأشخاص حرصاً على سلامتهم و استقرار حالتهم الصحية.
سادساً: معرفة متى يجب كسر الصيام: تشير الدراسات إلى أن نسبة كبيرة من مرضى الكلى تحتاج إلى كسر الصيام إذا وصلت زيادة نسبة الكرياتنين في الدم لقيمة تزيد بأكثر من 30% عن النسبة السابقة قبل رمضان، كما أن الاختلال الشديد في نسب الصوديوم و البوتاسيوم يمثل سبباً آخر لكسر الصيام و الخضوع لخطة علاجية طارئة في كثير من المرضى.

غسيل الكُلى و أثره على الصيام:
الغسيل الكلوي عن طريق الدم يتطلب الإفطار، الغسيل الكلوي عن طريق الدم مباشرة قد يتطلب إعطاء أدوية وريدية للتغذية مما يتعارض أيضاً مع الصيام.

المرضى الذين زرعوا الكلى:
أوصت دراسات عديدة بعدم الصوم خلال السنة الأولى بعد عملية زراعة الكلى، ولكن يمكن لمريض الكلى المزروعة أن يصوم بعد مرور عام من زراعة الكلى، حتى تكون الكلى قد استعادت كفاءتها وقدرتها على تركيز البول، بعد التأكد من ذلك بعد إجراء الفحوصات اللازمة.

يمكنه تناول الأدوية بعد الإفطار وعند السحور، ولكن تكمن المشكلة فى نوعية الدواء الذى يمنع رفض الجسم للكلية المزروعة حيث إن هناك بعض الأدوية لا بد أن تؤخذ كل ١٢ ساعة مثل الساندميون والسلسبت والميوفورتك لكن بعض الأدوية تؤخذ مرة يوميا مثل الراباميون، ويمكنهم الصيام إذا كانت حالة الكلى مستقرة، أما بالنسبة لمرضى زراعة الكلى الذين لا يتمتعون بعمل جيد للكلى المزروعة لهم فالصيام ربما يكون فيه خطورة على حياة هؤلاء، لذلك يجب عليهم استشارة الطبيب قبل الصيام للقيام بالفحوصات اللازمة واتخاذ القرار الصحيح بناءً على نتائج الفحوصات.

تغذية مرضى الكلى:
المبادئ الأساسية لتغذية مرضى الكلى المزمنين تتضمن:

– تقليل كميات الملح في الطعام.

– تحديد كمية السوائل باحتياج الجسم فقط وعدم تناول كميات زائدة.

– تقليل الأطعمة الغنية بالصوديوم. تقليل الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم.

– تقليل محتوى الفسفور في الطعام.

– تحديد وضبط كميات البروتين حسبما تستدعي حالتك وفق الطبيب المعالج.

كيف يستعد مرضى الفشل الكلوي المزمن لصيام شهر رمضان؟
١- عمل تحاليل حديثة توضح آخر مستوى لوظائف الكلى.
٢-مراجعة الطبيب المعالج لتقييم الوضع الحالي للمريض بشكل شامل.
٣-تجهيز خطة العلاج المنزلي بالمواعيد البديلة خلال رمضان.

٤- تجهيز برنامج الغسيل الكلوي خلال رمضان.
٥-تجهيز خطة غذائية.

هل مرضى الكلى عليهم الإفطار في رمضان الصيف؟
بشكل عام، فإن مرضى الكلى ليسوا مضطرين للإفطار في جميع الحالات، فالكثير من المرضى ذوى الحالة الصحية العامة الجيدة والمستويات المستقرة من وظائف الكلى يمكنهم الصيام بدون مشكلات بشرط الانتظام الدقيق على خطة العلاج الدوائي وبرنامج التغذية الصحية.

هل مرضى الحصوات عليهم الإفطار في رمضان الصيف؟

يختلف الوضع العام لمرضى الحصوات وفقاً لمجيء شهر رمضان في الشتاء أو الصيف؛ فمشكلتهم الأساسية ليست مع الصيام في حد ذاته، و لكن المشكلة مع التعرض للجفاف الشديد في خلال صيام الصيف. و يمكن أن يتعامل مرضى حصوات الكلى مع الصيام بأمان من خلال إتباع الإرشادات التالية:
١-تجنب التعرض لشمس النهار لفترات طويلة.
٢-الانتظام على أدوية تفتيت الحصوة.
٣-تقليل الملح في الطعام.
٤-تعويض السوائل المفقودة جيداً في فترة ما بعد الإفطار.
٥-تجنب بعض الأكلات التي قد تساهم في زيادة تكون الحصوات لاحتوائها على اوكسالات مثل: البنجر السبانخ الفراولة المكسرات الشوكولاته الشاي.

دكتور هيثم عزات
أستاذ م أمراض الكلي و السكر و الضغط
استشاري أمراض الكلي المناعية و الذئبة الحمراء

تعليقات الفيس بوك

تعليقات