الرئيسية » أهم الأخبار » ننشر تفاصيل التقدم لأول دفعة لشهادة «البورد المصرى» للأطباء

ننشر تفاصيل التقدم لأول دفعة لشهادة «البورد المصرى» للأطباء

أطلقت الهيئة القومية للتدريب الإلزامي للأطباء البورد المصري لتدريب الأطباء لمدة خمس سنوات في 4 تخصصات مختلفة، هي الباطنة والجراحة العامة والنساء والتوليد وطب الأطفال.
وتعد البور المصري شهادة دراسية تدريبية تشبه درجة الزمالة في مجال الطب للخرجين من كليات الطب المختلفة، وتعد تلك الدفعة الأولى التى ستتقدم لها.
والتخصصات الأربعة المذكورة، هى التى لم يتضمنها إعلان الزمالة المصرية الأخير.
وأكد الدكتور ياسر سليمان رئيس مجلس إدارة الهيئة المصرية للتدريب الإلزامي للأطباء التابعة لمجلس الوزارء، أنه سيتم فتح باب التسجيل للبورد المصري يوم 21 يناير المقبل حتى نهاية فبراير، في التخصصات الأربعة السابقة.
وأضاف أن فترة الدراسة ستكون خمس سنوات تشمل تدريبا في أماكن معتمدة مثل مستشفيات وزارة الصحة أو الجامعات أو القوات المسلحة بشرط أن يكون خريجا من إحدى كليات الطب وحصوله على سنة الامتياز والتي ستكون عامين بداية من الدفعة المقبلة التي ستقبل في كليات الطب وترخيص مزاولة المهنة.
وأشار إلى أنه تم تشكيل اللجنة المركزية للبورد المصري وتضم في عضويتها ممثلين عن وزارة الصحة والجامعات والقوات المسلحة، وبشأن تكاليف البورد للطبيب قال إنه إذا كان الطبيب حر لا يعمل في أي جهة فتكون تكلفة التدريب على حسابه، ولو كان تابع لوزارة الصحة تتكفل الوزارة بدفع مصاريف التدريب ويدفع الطبيب مقابل رمزي، اما المستشفيات الجامعية ما زال الامر محل دراسة.
واوضح أن شهادة البورد المصري تنافس دول العالم، والبورد المصري ليس تابع لأى جهة بعينها انما تابع للدولة.
وأكد انه بعد نهاية الـ5 سنوات يدخل الطبيب امتحان نهائي يحصل علي الشهادة البورد المصري.
وأوضح أن الأعداد التي سيتم قبولها خلال العام المقبل حسب أماكن التدريب المتاحة في الأربعة تخصصات.
وأوضح أن الطبيب حاليًا بعد تخرجه يحصل على شهادة مزاولة المهنة مدى الحياة والهيئة ستجعل الترخيص يجدد كل خمس سنوات.
وأشار إلى أنه سيتم وضع خطة حاليا لاحتياج وزارة الصحة للتخصصات المختلفة والتي ستدعم تطبيق نظام التامين الصحي الشامل ومنها أطباء الأسرة وسيتم توفير أماكن كثيرة للتدريب في الفترة المقبلة خاصة في تخصص طب الأسرة.
وأكدت الدكتورة داليا عبدالمحسن الأمين العام للهيئة المصرية لتدريب الأطباء، أن هدفهم توحيد التدريب داخل وخارج الجامعة، وإذا كانت الجامعات تركز على الجانب الأكاديمي فالهيئة تركز على الناحية الحرفية للتدريب.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات