الرئيسية » أهم الأخبار » ننشر نتائج الدراسة الخاصة بتأثير «سوفالدي» على أورام الكبد

ننشر نتائج الدراسة الخاصة بتأثير «سوفالدي» على أورام الكبد

د. جمال شيحة المشرف على الدراسة

كشف الدكتور جمال شيحه أستاذ أمراض الكبد بجامعة المنصورة، عن تفاصيل ونتائج الدراسة التى أجراها داخل مستشفي الكبد المصري بمحافظة الدقهلية، حول تأثير عقار “سوفالدي” المعالج لفيروس “سي” على الأورام الكبدية.

وقال “شيحة” فى تصريح لـ «دكتور نيوز»، إن الدراسة أثبتت أن الأدوية المضادة للفيروسات تقلل من خطر الإصابة بسرطان الكبد، لدى المصابين بالتليف الكبدى الناتج عن الاصابة بفيروس “سي”.

أوضح “شيحة”، أن نسبة من 15 لـ 20% من مرضى فيروس “سي” يصابون بالتليف الكبدى، وهؤلاء هم المعرضون للاصابة بأورام الكبد، مشيرًا إلى أن الدراسة أثبتت أن علاجات فيروس “سي” لهؤلاء المرضى بيقلل احتمالية اصابتهم بأورام الكبد بنسب تصل للنصف.

وأشار إلى أن الدراسة تم إجرائها على ٢٢٨٧مريضًا بالتهاب الكبد المزمن “سي” والذين تلقوا العلاج داخل مستشفي الكبد المصري بالدقهلية منذ مطلع يناير ٢٠١٥ وحتي أغسطس ٢٠١٧، وتم تحديد نسب التليف الكبدي بالفيبروسكان بمنتهي الدقة.

وأضاف أن النتائج أظهرت أن هناك ٦١٦ مريضًا مصابون بتليف كبدي من الدرجة الثالثة، بينما أظهرت النتائج أن هناك ١٦٧١ مريضا مصابون بتليف كبدي من الدرجة الرابعة طبقا لمعايير تصنيف درجة التليف المعمول بها، وتم متابعة المرضي كل شهر لمدة تتراوح بين ١٢ إلي ٤٥ شهرا.

أوضحت النتائج أن عدد المرضي الذين تم تشخيص حالاتهم بالاصابة بسرطان الكبد لم يتعد ٨٥ مريضًا من أصل ٢٢٨٧ تتراوح أعمارهم بين ٥٥ الي ٦٣ عام أثناء زيارات المتابعة.

وهو ما يعنى أن المضادات الفيروسية كان لها دور كبير في الحد من المخاطر الخاصة بسرطان الكبد لدى مرضي التهاب الكبد المزمن “سي”، والذين يعانون من تليف متقدم، وأن علاج فيروس “سي” يقلل احتمالية اصابة مرضي التليف بأورام الكبد.

وأوضح أن هناك دراستان أحدهما فى الولايات المتحدة الأمريكية، والأخرى فى فرنسا، توصلت لنفس النتائج التى توصلنا لها فى مصر بنسب متقاربة جدًا، وهو ما يؤكد نتائج الدراسة.

وكان االدكتور جمال شيحة عرض نتائج الدراسة خلال مشاركتة بمؤتمر الجمعية البحثية المصرية لأمراض الكبد السابع عشر، الذى بدأ اليوم الخميس، تحت عنوان تأثير مضادات الفيروسات “السوفالدي” علي انتشار الأورام الكبدية، والذي شارك فيه  رؤساء اقسام الجهاز الهضمي والكبد بالجامعات المصرية، ووفد من الجمعية الأردنية للجهاز الهضمي، ووفد من الجمعية الافروآسيوية لأمراض الجهاز الهضمي والكبد “آماج” ، ان احدث الأبحاث المنشورة عالميا أكدت ان الأدوية المضادة للفيروسات تقلل من خطر الإصابة بسرطان الكبد.