الرئيسية » أهم الأخبار » وزارة الصحة تعلن أخر استعدادات لحملة الكشف عن سرطان الثدي
وزيرة الصحة - ارشيفية

وزارة الصحة تعلن أخر استعدادات لحملة الكشف عن سرطان الثدي

عقدت وزارة الصحة والسكان، مساء أمس الأحد 23 يونيو، اجتماعاً موسعاً لمناقشة آليات تنفيذ مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي لدعم صحة المرأة والمقرر إطلاقها مطلع شهر يوليو المقبل.

حضر أستاذ طب الأورام بقصر العيني، والمشرف العام على مبادرة دعم صحة المرأة د.حمدي عبدالعظيم، ومساعد الوزير لمبادرات الصحة العامة د.محمد حساني، ومستشار وزير الصحة لشئون الأورام، ورؤساء القطاعات د.طارق هاشم، وعدد من وكلاء وزارة الصحة.

وأوضحت الوزارة، أن الاجتماع ناقش الاستعدادات النهائية لإطلاق مبادرة الرئيس لدعم صحة المرأة، والتي تشمل العديد من المحاور الرئيسية في ما يخص صحة المرأة، وعلى رأس تلك المحاور الكشف المبكر عن الأورام “سرطان الثدي”، بالإضافة إلى الكشف عن الأمراض غير السارية “السكر والضغط والسمنة”، وأمراض القلب وهشاشة العظام.

أكد مسئولو الوزارة خلال الاجتماع اهتمام الدولة بصحة المرأة المصرية وتقديم أفضل خدمة طبية لها، من خلال الفحص المبكر لسرطان الثدي، واكتشاف الأمراض مبكراً، بما يساهم في الشفاء العاجل.

وذكرت الوزارة أنه  تم وضع خطة تنسيقية بين المستشفيات الحكومية والجامعية والخاصة بمختلف المحافظات للعمل تحت مظلة واحدة تهدف إلى تقديم خدمة طبية ذات جودة عالية للمرأة المصرية من خلال المبادرة الرئاسية.

وأكدت الوزارة على إعداد برامج تدريبية للأطقم الطبية من العاملين في المبادرة بالمحافطات الـ9 للمرحلة الأولى بالتنسيق مع مستشفى معهد ناصر، ومستشفي القصر عيني، لافتةً إلى أنه تم البدء فعليا في تدريب الأطقم الطبية بمحافظة القليوبية الأسبوع الماضي بمستشفى معهد ناصر على أيدي استشاريين في علاج الأورام من أساتذة طب قصر العيني، موضحةً أنه سيتم تنفيذ مبادرة الرئيس لدعم صحة المرأة على غرار ما تم بمبادرة “100 مليون صحة”، حيث سيتم التنفيذ على ثلاثة مراحل بنفس مراحل ومحافظات “100 مليون صحة”.

ولفت وزارة الصحة إلى إعداد حملات توعوية بجميع وسائل الإعلام بالإضافة إلى حملات على مواقع التواصل الاجتماعي “السوشيال ميديا” وإعلانات الطرق، للإعلان عن الخدمات الصحية التي تقدمها المبادرة، مشيرةً إلى أنه جاري تصميم تطبييق إلكتروني على الهواتف المحمولة لسرعة وسهولة التواصل مع المرضى، حيث من المقرر أن يتم من  خلاله إعداد ملف خاص بالتاريخ المرضي وإرسال نصائح توعوية، مؤكدةً أهمية دور الرائدات الريفيات في نشر التوعية بأهمية الفحص المبكر للمرأة والاطمئنان على صحتها.