أهم الأخباراخبار الصحة

استقالة طبيب اعتراضًا على الاهمال فى نجدة زميله الذى توفى بـ «كورونا»

سادت حالة من الغضب بين الأطباء، بسبب التأخر فى الاستجابة فى التعامل مع اصابة زميلهم بفيروس كورونا، بداية من التأخر فى اجراء مسحة له، ونقله لرعاية مركزة فى مستشفي للحجر الصحى، وهو الأمر الذى انتهى بوفاته.

وكان الدكتور الدكتور وليد يحي عبد الحليم -32 عامًا- طبيب النساء والتوليد المقيم بمستشفى المنيرة، توفى أمس الأحد متأثرا باصابته بفيروس كورونا.

وفى أول رد فعل اعتراضًا على ماحدث للدكتور وليد، تقدم زميله دكتور محمود طارق عبد العظيم طبيب نساء مقيم بمستشفى المنيرة باستقالته إلى مدير المستشفى، اعتراضًا على ما وصفه بالاهمال المتعمد تجاه الدكتور وليد يحي.

وقال فى استقالته، إنه يعمل منذ 5 سنوات بوزارة الصحة ومنذ 3 سنوات بمستشفى المنيرة العام، وكان يتفانى فى العمل لوجه الله ولخدمة المرضى.

وتابع: ولكن بعد ان ترسخ لدى اليقين بأن لا عصمة لنا ولا ثمن، وأن الوزارة لا تكتفى بتحميل أطبائها عجزها وفشلها وسؤ ادارتها، ولكن تتقاعس حتى عن نجدتهم فى حال سقوط أحدهم حتى يقابل وجه الله.

وكانت وزارة الصحة نعت فى بيان مساء أمس  الدكتور أحمد النني طبيب النساء والتوليد ويعمل بتأمين صحي بنها، والذي توفي متأثرًا بإصابة بفيروس كورونا المستجد، والذى يعد ثانى حالة وفاة بين الأطباء خلال أول أيام العيد.

استقالة اعتراضا على الاهمال فى نجدة طبيب
استقالة اعتراضا على الاهمال فى نجدة طبيب
الوسوم

موضوعات ذات صلة »

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق