أهم الأخبارتقارير وحوارات

العيد يتحول لمأتم .. وفاة 3 أطباء أول العيد بسبب اصاباتهم بـ «كورونا»

تحول أول أيام عيد الفطر، إلى مأتم فى الوسط الطبي، فمع نهاية اليوم الأول من العيد أمس، كانت أنباء وفاة 3 أطباء متأثرين باصابتهم بفيروس كورونا، تنشر الحزن بين الأطباء.

وقبل أن ينتهى يوم أمس كان قد توفى الدكتور محمد عبد الباسط الجابري الطبيب بمستشفي حميات إمبابة، متأثرًا باصابته بفيروس كورونا، ليلحق بزميليه الراحلين فى نفس اليوم.

وبدأ اليوم بخبر وفاة الدكتور وليد يحي طبيب النساء والتوليد -32 عامًا-  المقيم بمستشفى المنيرة، متأثرا باصابته بفيروس كورونا، والذى أثار غضبًا واسعاًا خاصة بعد الحديث عن التقاعس فى اجراء مسحة له ونقله لرعاية مركزة بأحد مسشفيات العزل.

ثم أعلنت النقابة فى بيان لها عن وفاة الدكتور أحمد النني طبيب النساء والتوليد ويعمل بتأمين صحي بنها، والذي توفي متأثرًا بإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأصدت النقابة بيانًا حملت فيه وزارة الصحة المسئولية الكاملة لازدياد حالات الإصابة والوفيات بين الأطباء نتيجة تقاعسها وإهمالها فى حمايتهم، وأكدت أنها ستتخذ جميع الإجراءات القانونية والنقابية لحماية أرواح أعضاءها، وستلاحق جميع المتورطين عن هذا التقصير الذى يصل لدرجة جريمة القتل بالترك.

وكشفت النقابة عن ارتفاع أعداد اوفيات الأطباء بفيروس كورونا إلى 19 طبيبًا، اضافة إلى أكثر من 350 اصابة بالفيروس.

ودعت النقابة جموع الأطباء للتمسك بحقهم فى تنفيذ الإجراءات الضرورية قبل أن يبدأوا بالعمل، وعلى الأخص الإجراءات الآتية:
أولا: توفير وسائل الوقاية الشخصية الكاملة.
ثانيا: تلقى التدريب الفعلى على التعامل مع حالات الكورونا سواء في مستشفيات الفرز أو العزل.
ثالثا: إجراء مسحات حال وجود أعراض أو حال مخالطة حالات إيجابية دون وسائل الحماية اللازمة.
رابعا: توفير المستلزمات والادوية اللازمة لأداء العمل.

ودعت النقابة جموع الأطباء لإخطارها عن وجود أى مشكلات فى وسائل الحماية أو تقاعس فى سرعة علاج المصابين حتى تقوم النقابة بواجبها فى مساندة الطبيب، وكذلك حتى يتم تقديم بلاغ للنائب العام تتصدى له الإدارة القانونية بالنقابة بكل واقعة على حده (واتساب لجنة الشكاوى 01095111247 – واتساب اللجنة الإجتماعية 01008447501).

الوسوم

موضوعات ذات صلة »

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق