أهم الأخبارالعيادة

بالفيديو .. الآثار الطبية لزيادة الكالسيوم والحديد في الجسم وكيفية تنظيم نسبتهما بالغذاء

 

قال الدكتور سيد فرحات وكيل معهد تكنولوجيا الأغذية، إن الكالسيوم يدخل في تكوين العظام والأسنان كما أنه يلعب دورًا في تجلط الدم وإفراز الإنزيمات، كما أنه ينقل الإشارات العصبية إلى العضلات من أجل جعلها تتحرك، و يساعد في عمل القلب.
وأضاف خلال حواره ببرنامج “صباح الخير يا مصر”، الذي يعرض على القناة الأولى، الفضائية المصرية، وon ، وتقدمه الإعلامية جومانا ماهر، أن نسبة الكالسيوم المطالب بها الجسم يوميًا 1000 ملليجرام في اليوم بحد أعلى يصل إلى 2500 ملليجرام، وعندما يزيد هذا الحد فإن الجسم يتعرض إلى مشكلة زيادة الكالسيوم، أنا نقص الجسم فإن الجسم سيتطيع تعويضه بمدعمات الكالسيوم والأغذية الغنية به”.
وتابع، أن زيادة الكالسيوم في الجسم تصيب ما يتراوح ما بين حالتين إلى 8 حالات من كل 100 ألف حالة نتيجة الأمراض المزمنة مثل سرطان العظام، الذي يحرر الكالسيوم من العظام إلى الدم.
وأردف، أن نسبة الكالسيوم ممكن أن تزيد في الجسم نتيجة مشكلة في الغدة الجاردرقية، إذ أنها تفرز هرمونا معينًا، وعندما تتعرض لمشكلة فإن عملية الإفراز تزيد وهو ما يحرر الكالسيوم من العظام إلى الدم.
ولفت، إلى أن زيادة نسبة الكالسيوم في الدم ينتج عنها مشكلات في الجهاز الهضمي وغثيان وفقدان شهية وعطش وتبول بغزارة، ومشكلات في الحركة والمعدة، وهو ما يستوجب عمل الأشعة اللازمة.
وشدد، على أهمية التحكم في عملية التغذية، وتقليل الأغذية الغنية بالكالسيوم للأشخاص الذين يعانون من زيادة الكالسيوم مثل منتجات الألبان والسردين المعلب والسلمون الوردي والخضر الورقية مثل الكرنب والسبانخ والقرنبيط، وتجنب الأغذية المدعمة بالكالسيوم مثل عصير البرتقال والبقوليات والتين محذرًا من الحصول على الكالسيوم بدرجة كبيرة دون استشارة طبيب مثل أدوية الحموضة.

موضوعات ذات صلة »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى