fbpx
أهم الأخباراخبار الصحة

بروتوكول بين هيئة الدواء والرعاية الصحية لدعم منظومة التأمين الصحي

وقع رئيس هيئة الدواء المصرية بروتوكول تعاون مع رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية، وذلك بمقر هيئة الدواء المصرية بالعجوزة، وبحضور العديد من قيادات الهيئتين، في إطار سعي الحكومة المصرية لتنفيذ استراتيجية التنمية المستدامة ” رؤية مصر ٢٠٣٠ “، التي تعتمد على تضافر جهود مؤسسات الدولة، وتوحيد جهودها لتحقيق أهداف الحكومة المصرية في بناء الجمهورية الجديدة.

May be an image of 2 people and people sitting

May be an image of 12 people and people standing

May be an image of 2 people and people standing

 

وأكدت هيئة الدواء المصرية، في بيان  أن الهدف من توقيع بروتوكول التعاون هو تحقيق التكامل، وتوحيد الرؤى؛ لتعظيم استفادة المواطن من الخدمات المقدمة بين الهيئتين.

وأكدت الهيئة سعيها لتصبح شريكاً أساسياً في إنجاح المشروع القومى للتأمين الصحي الشامل، و توسيع عقد شراكات التعاون الثنائي اللازمة مع مؤسسات الدولة العاملة في المجال الصحي، وغيرها من مؤسسات الدولة الأخرى؛ لتنمية العلاقات الثنائية، وتبادل الخبرات، وتحقيق أعلى مستويات الجودة في أداء الخدمة، وذلك في إطار منظومة الحوكمة الرشيدة للخدمات التي تقدمها هيئة الدواء المصرية.

 

تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل لكل المصريين خلال 10 سنوات

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن الانتهاء من تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل بجميع محافظات مصر سيتم خلال 10 سنوات، مشيرًا إلى أنه تم إطلاق البرنامج في 5 محافظات وجاري تعميمه خلال الفترة الزمنية المحددة.

وأضاف الرئيس، خلال افتتاح المؤتمر والمعرض الطبي الإفريقي الأول، أن عدد السكان يرتفع سنويًا بنحو 2 مليون مواطن ما يتطلب توفير 4 آلاف سرير كل عام بتكلفة 2.5 مليار دولار، مؤكدا استمرار العمل ومواجهة التحديات والتغلب عليها.

وتابع، أن القدرات الاقتصادية للدولة حاليا لا تتيح تقديم الخدمة الطبية بسهولة، موضحا: “اللى قدراته قليلة معندوش غير الأفكار وربنا يوفقه بفكرة لمسألة.. لو عندي قدرة على تقديم خدمة طبية بما تعنيه هذه الكلمة مش هايبقى فيه مشكلة، لكن المشكلة تأتى من قلة الموارد وقلة الأموال المخصصة، وعندنا في مصر موقفناش قدامه وما أحبطناش.

 

وأردف: “مفيش أبدا عقبة وتحدٍ يقف أمام إرادة لا تلين من أجل تجاوز هذا التحدي، فيه شركات عملاقة منجحتش بالأماني، ولكن نجحت بالارادة والإصرار والجهد.. حلينا مسائل كتير بالمبادرات مثل 100 مليون صحة وفيروس سي، ده كله استهداف لتجاوزات بحاجة بعينها.

وأوضح الرئيس: “قوائم الانتظار اللى بنتكلم عليها، بتكلم على علاج طبي ضخم وعميلات جراحية كبرى، كان العدد اللى تم طرحه مكنش كتير بعد 3 أو 4 سنين وصل العدد 1.3 مليون عملية كبيرة تتكلف ما بين 100 الى 400 الف بما فيها نقل أعضاء، كانت القوائم 3 أسابيع قلت لدكتور خالد طيب نقلله مش هنخلى أبدا مريض يتألم في بيته، أى حد بيشتكي من عملية كبيرة نقدمله العلاج ونعمله العملية، متقدرش تعمل تأمين طبي شامل كامل في دولة زى مصر في فترة زمنية قليلة، ومستهدف الانتهاء من التأمين خلال عشر سنوات ولكن كانوا بيتكلموا في 15 سنة قلتلهم منقدرش نقدم خدمة بعد 20 سنة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى