fbpx
أخبار البلدأهم الأخبار

بعد دفن جثة بـ25 يومًا.. ابن يعود لأسرته بعد اعتقادهم وفاته

صدمة ودهشة وفرح.. مشاعر متناقضة لأسرة بمحافظة المنوفية، دفنت جثة منذ 25 يومًا على أنها نجلهم المتوفى، ليتفاجئوا بالإبن المفترض أنه متوفى، يدخل عليهم المنزل مساء أمس.

ابن يعود لأسرته بعد اعتقادهم وفاته ودفن جثة

القصة كما أوضحتها الأسرة لموقع”مصراوي” أن نجلهم “محمد عادل محمود عبد الحميد مراد”، يعاني من مرض التوحد وكان خرج من المنزل في غفلة منهم واختفى أثره، ورغم نشرهم صوره على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لكن لم تصلهم معلومة عن مكانه، حتى أخبرهم شخص أن ابنهم متواجد بمستشفى خاص في محافظة القليوبية بعد أن صدمه قطار، وحين وصولهم إلى هناك علموا بوفاته عقب يومين من الحادث وعليهم التعرف عليهم واستخراج تصاريح الدفن.

لم تكن معالم الشاب واضحة لهم لكنها كانت قريبة، وظنوا أن الجثة هي لابنهم “محمد”، فاستلموها بالفعل وأنهوا الإجراءات وأخذوها ودفنوها بمشاركة المئات من أهالي قرية منيل عروس بأشمون، حتى فوجئوا أمس الخميس عقب أذان المغرب بظهوره من جديد مُعلنًا أن لا زال على قيد الحياة، دون أن يعلموا شيئا عن هوية الجثمان الذي دفنوه.

وسادت حالة من الفرحة بين عائلة الشاب الذين شكروا الله على عودته لهم من جديد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى