fbpx
العيادةغير مصنف

حملة “خليك فاكرنا”: التدخل المبكر بالعلاج ينقذ مريض الزهايمر

قال الدكتور محمود حميدة، أستاذ طب المخ والأعصاب بكلية طب عين شمس، إن هناك خمس مراحل لمرض الألزهايمر، وتكمن أهمية تحديدهم في تحديد العلاج المناسب والوقت المناسب لتناول الأدوية، مشيرًأ إلى أن التدخل المبكر يحسن الوضع، لافتا إلى أن المرحلة الأولى هي مرحلة ما قبل ظهور الأعراض والتي يصعب تشخيص المرض خلالها إلا من خلال الفحوصات والدراسة الجينية، أما المرحلة الثانية هي مرحلة التغيير المعرفى البسيط، وتظهر فيها أعراض نسيان بسيطة للأشياء التى حدثت فى الفترات القريبة، مثل نسيان الوجبات التي تم تناولها أمس، ولكن هذا النسيان لا يؤثر على الأنشطة الحياتية.

وأضاف حميدة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته شركة حكمة للصناعات الدوائية ضمن حملة “خليك فاكرنا”، أن مرحلة الألزهايمر الثالثة “الألزهايمر البسيط”، وفيها ينسى المريض الأحداث القريبة، ولا يستطيع التفرقة بين الأشخاص القريبين منه “أسرته مثلا”، ويبدأ تقديره للوقت يتأثر، أما المرحلة الرابعة فهي الزهايمر المتوسط، وتظهر فيها الأعراض الأكثر وضوحًا، فبالإضافة للنسيان، يبدأ المريض يتوه فى الأماكن، ولا يدرك الوقت، ومن الممكن أن يستيقظ ليلًا للذهاب للعمل، ويخفى أشياء ثم يبحث عنها وينسى مكانها، وتظهر مشاكل سلوكية، مثل أن يصبح أكثر عنفًا، ويزداد الوسواس الشكوك غير المبررة والتوتر لديه، وتأتي في النهاية المرحلة الخامسة وهي الزهايمر الجسيم، ويصل فيها المريض لمرحلة جسمانية وذهنية متدهورة، ويتحرك بصعوبة، ولا يستطيع التحكم فى العضلات مثل الإخراج.

وكانت شركة حكمة للصناعات الدوائية قد طرحت مؤخرا في السوق المصري أحدث علاج لمرض الألزهايمر للحالات المتوسطة والشديدة والذي يساعد في تحسين الإدراك والفوائد الوظيفية والسلوكية والسريرية لمرضي ألالزهايمر بالإضافة الي تقليل معدل تدهور حالة مريض الألزهايمر.

ودعما لمرضي الألزهايمر في مصر، أطلقت شركة حكمة حملة “خليك فاكرنا” التي تهدف لرفع الوعي المجتمعي لمرض الألزهايمر وتقديم الدعم الطبي والنفسي لمرضى الألزهايمر.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى