fbpx
أهم الأخبارابحاث و دراسات

دراسة: مليار شاب معرضون لفقدان السمع.. ما علاقة الموسيقى والهاند فري؟

أكثر من مليار شاب معرضون لمخاطر فقدان السمع، بسبب استماعهم للموسيقى بصوت عال للغاية مما يؤثر على سمعهم، وفق دراسة حديثة نشرت في مجلة BMJ Global Health.

اقرأ أيضا:

دراسة: التدخين يضاعف خطر فقدان السمع

دراسة: الكافيين يمكن أن يحول فقدان السمع المؤقت إلى دائم

مليار شاب معرضون لمخاطر فقدان السمع بسبب استماع الموسيقى بصوت عالي

ووجدت الدراسة أن 0.67 إلى 1.35 مليار فرد، تتراوح أعمارهم بين 12 و34 عامًا في جميع أنحاء العالم معرضون لمخاطر فقدان السمع، وذلك بسبب الاستماع المتواصل للموسيقى بصوت عال، حسب CNN.

 

وقال لورين ديلارد، المؤلف الرئيسي للدراسة، إن التعرض للأصوات بشكل متواصل يمكن أن يجهد الخلايا والتراكيب الحسية في الأذن، وإذا استمر ذلك لفترة طويلة، يمكن أن تتضرر الأذن بشكل دائم، مما يؤدي إلى فقدان السمع أو طنين الأذن أو كليهما.

وفي الدراسة جرى تتبع الممارسات غير الآمنة لاستخدام سماعات الرأس، وكذلك الحضور في أماكن الترفيه، مثل الحفلات الموسيقية والنوادي.

وتحدد المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها من مستويات الضوضاء الآمنة على الأذن والتي تقدر بحوالي 85 ديسيبل على مدار 40 ساعة في الأسبوع، وبهذا فأن الاستماع للموسيقى لمدة ساعتين ونصف فقط على مدار اليوم يعادل حوالي 92 ديسيبل.

طريقة الحفاظ على المستويات الآمنة من الأصوات

سواء كنت تستمع للموسيقى على جهازك الخاص أو في حفلة موسيقية، فهناك طرق تجنبك التعرض لأضرار السلبية للموسيقى، حيث إن بعض الأجهزة تسمح للأشخاص بمراقبة مستويات الاستماع الخاصة بهم في إعدادات الجهاز

وقال لورين ديلارد: إذا كنت تستمع بمستويات غير آمنة، فقم بخفض مستوى الصوت واستمع إلى الموسيقى لفترات زمنية أقصر، ولا يمكن للخبراء أن يحددوا بشكل قاطع أي السماعات هي الأكثر أمانًا للاستماع، لكن أوصى بعض الخبراء باستخدام السماعات التي تقلل ضوضاء بصورة مناسبة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى