fbpx
أهم الأخبارتقارير وحوارات

تصاعد دعوات الأطباء لمقاطعة فيزيتا.. والنقابة تتهم التطبيق بالابتزاز

تصاعدت حدة الدعوة بين الأطباء لمقاطعة تطبيق فيزيتا، والغاء اشتراكات الأطباء به، وأعلن عدد كبير من الأطباء عبر صفحاتهم الغاء اشتراكهم بالتطبيق، وأصدرت نقابة الأطباء بيانًا حذرت فيه الأطباء من التعامل مع تلك التطبيقات واتهمتها بابتزاز الأطباء، وذلك عقب اعلان فيزيتا عن أسعار جديدة لاشتراكات الأطباء.

وعبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، أعلن د. تامر عبد الرحمن استشارى أمراض الكبد ومدرس بكلية طب عين شمس، وقف التعامل مع تطبيق فيزيتا، وطالب زملائه الأطباء باتخاذ نفس الموقف، منتقدًا سياسة تطبيق فيزيتا.

دعوات بين الأطباء لمقاطعة فيزيتا والغاء الاشتراكات

وقال عبر صفحته: “زملائي الأطباء الكرام ومرضانا المحترمين اوقفنا التعامل مع تطبيق فيزيتا تماما ونهائيا ان شاء الله لانه تطبيق غير امين علي مصلحه الطبيب او المريض .. هو تطبيق للسمسره فقط والاستفادة من الطرفين لحسابه الخاص .. وادعو باقي الأطباء الزملاء الي تطبيق نفس الإجراء وإيقاف التعامل مع هذا التطبيق وادعو المرضي الي الحجز المباشر مع الطبيب حسن السمعه والمعروف بالمهارة .. ونسأل الله التوفيق للاطباء الزملاء ونسأله الشفاء العاجل للمرضي بإذن الله”.

واتفق معه الدكتور محمد كمال، الذى قال عبر صفحته: “اللى بيحصل اليومين دول من فيزيتا منتهى قلة الأدب ونصب واحتيال صريح ، تخيل انهم عايزين ياخدوا تقريبا٦٠٪؜ من قيمة الكشف بتاعك بس لمجرد ان العيان جالك عن طريقهم !!!
أعتقد كل الاطباء لازم ناخد موقف واحد واضح جدا اننا نوقف التعامل معاهم ونشجع اى application تانى بيقدم نفس الخدمه انه ياخد market share وكمان دى فرصة على طبق من دهب لأى من ال applications التانيه انها تسوق لنفسها كويس وتستغل اللى بيحصل دا لصالحها وهتلاقى صدى كويس جدا فى بيئة الاطباء المتضرره دلوقت”.

عضو مجلس النقابة: أسباب كثيرة لدعم مقاطعة فيزيتا

قال عضو مجلس النقابة العامة للأطباء، د. خالد أمين، إن لديه أسباب عديدة لدعم حملة الأطباء لمقاطعة موقع وتطبيق فيزيتا، والتى بدأت عقب اعلان “فيزيتا” عن زيادة أسعار الاشتراك بنسب كبيرة.

وأضاف فى تصريح لـ “دكتور نيوز”، أن تطبيق فيزيتا، لا يعلن عن سياسة واضحة لعدم استغلال بيانات الأطباء التى لديه، كما أن التطبيق يطلب من الأطباء ارسال بيانات المرضى، حتى الذين لم يحجزوا من خلال التطبيق، وهذا طلب وتصرف غير مفهوم والاستجابة له مخالفة لآداب مهنة الطب التى تمنع تسريب بيانات المرضى، وتساءل: هل من الطبيعى أن يحصل التطبيق على كل تلك البيانات، وهل هناك رقابة على هذا التطبيق والبيانات لديه ؟

وأشار إلى أن “فيزيتا” بدأ يدخل كمنافس للأطباء فى تقديم الخدمة الطبية، من خلال امتلاك عيادات ومراكز طبية ومستشفيات، مع استمرار تقديمه خدمة التوسيق للأطباء الذين ينافسهم.

وتابع: تطبيق فيزيتا بأسعار الاشتراكات الجديدة بدأ يشارك الطبيب فى قيمة الكشف، دون أن يتحمل أى أعباء من الأعباء التى يتحملها الطبيب من دفع ايجار للمكان أو صيانة الأجهزة أو المسئولية القانونية، شريك فقط فى مقاسمة الطبيب فى ثمن الكشف.

وأوضح أن التطبيق بدأ يعمل كسمسار، وبعد دخوله فى العلاقة بين الطبيب والمريض، دخل بين المريض والصيدلية من خلال توفير أدوية سواء من الصيدليات أو اماكن اخرى غير معلومة، مضيفًا: لو بيتاجر فى الأدوية اليكترونيا فهذا مخالف للقانون.

النقابة تتهم فيزيتا بالابتزاز

وأصدرت نقابة الأطباء بيانًأ قالت فيه إن العديد من شكاوى الأطباء وردت لها، من تعامل وسائل الدعاية التجارية للمنشآت الطبية سواء كانت عيادات، أو مراكز طبية، وأبدى الأطباء استياءهم من الإبتزاز المالي الذي يتعرضون له من قبل القائمين على هذه الدعاية، وأضاف الأطباء المتضررين أنه مع طغيان الطابع المادي لمثل هذه الوسائل والتطبيقات، أصبحت لا تتحرى التأكد من مؤهلات وتخصصات المتعاملين معها، مما يعرض المريض للخطر، وطلب الأطباء من النقابة إتخاذ موقف من مثل هذه الممارسات.

وأكدت النقابة، على رفضها لهذه الوسائل من الدعاية التي لا تتحرى المهنية، ولا تحرص على مصالح المرضى، مقتصرة أهدافها على الربح المالي فقط والذي انحرف إلى ابتزاز الأطباء، كما تكرر نقابة أطباء مصر رفضها لأسلوب الدعاية التجارية في ربط الأطباء بالمرضى، مضيفة أنها طالبت مرارا بصدور اللائحة التنفيذية لقانون 206 لسنة 2017، بشأن تنظيم الإعلان عن المنتجات والخدمات الصحية حتى يتم تطبيق القانون.

وقال الدكتور محمد سمير، عضو مجلس نقابة الأطباء، إن أي تطبيق أو وسيلة دعاية عن خدمات الأطباء، والخدمات الصحية، لا بد أن تتأكد من تخصصات ومؤهلات الأطباء ومنشآتهم الطبية المرخصة، بحيث تحافظ على حقوق الأطباء، وتحمي في ذات الوقت المواطنين من منتحلي صفة الطبيب، ومدعي الدرجات العلمية، وأضاف «سمير» أن مثل هذه الوسائل لا بد من وضع آليات رقابة عليها لضمان عدم إساءة استخدام البيانات، وابتزاز الأطباء، واستغلال المرضى.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى