fbpx
أهم الأخبارمنتدي الدكاترة

د.منى مينا تكتب: حقوق أسر شهداء كورونا.. وإنتخابات نقابة الأطباء

بداية أذكر الجميع أنني وكل زملائي من قائمة الاستقلال رفضنا الترشح لإنتخابات النقابة، التي ستجرى على بعد شهر تقريبا ، لاسباب أعلناها في بيان منشور على صفحة قائمة الاستقلال بالفعل منذ 30-6-2021 .

لذلك فأنا لا أدعم أي مرشحين ..و لا أعمل ضد أي مرشحين.

ولكني أتعجب عندما يتخبط أهل زملائنا شهداء كورونا، في معاناة رهيبة ..مستمرة لشهور طويلة .. مع مكاتب التأمينات، دون أن يحاول المرشحون -و أغلبهم أعضاء حاليون في النقابة- دون أن يحاولوا مد يد العون لأسر زملائهم الشهداء المعذبة !!!.

أغلب هذه الأسر إستطاع الحصول بالفعل وبعد معاناة شديدة على “شهادة وفاة إصابية” للشهبد. ولكن كثيرا من مكاتب التأمينات ترفض الصرف .

أحيانا تكون الحجة أن الشهيد تخطى سن المعاش .. رغم أن القانون واضح جدا في إثبات حق من يعمل بعد سن المعاش، وأصيب وتوفى، في تعويض ومعاش الوفاة الإصابية .

وأحيانا يوافق المكتب على صرف المعاش و يرفض صرف التعويض … رغم وضوح الحق في نص قانون التأمينات 148 لسنة 2019.

وأحيانا لا يصرق معاش و لا تعويض بتلاكيك عجيبة غير مفهومة.

بإختصار ..هذه الاسر معذبة ..لها حقوق قانونية مهدرة .. هي حقوق أبناء زملائنا الشهداء .

وهم لا يجدون دعم من المرشحين .. رغم أنهم جميعا يتحدثون عن ضرورة دعم حقوق الزملاء بكل الطرق.

لماذا لم نرى هؤلاء السادة المرشحين يذهبون مع الاسر لمكاتب التأمينات لمحاولة الحل ؟؟ لعل مجرد مناقشة الموظف المسئول بالنصوص القانونية الواضحة يحل المشكلة .

لماذا لم نراهم يتواصلون مع المسئولين ..مع أعضاء مجلس النواب أو الشيوخ .. للمساعدة في الحصول على حق أسر و أبناء زلائنا الشهداء ..الذي تأخر كثيرا؟؟

بإختصار هذه الأسر تحتاج مساعدتكم و جهودكم …
أليس المفترض انكم ترشحتم لمساعدة زملائكم في الحصول على حقوقهم الواضحة و القانونية ؟؟و إلا فما هو معنى الترشح للإنتخابات من أصله ؟؟؟

الخلاصة .. الأهالي محتاجة مساعدة جادة … ساعدوا شوية ..

* مرفق النص القانوني اللي بيوضح حق المتوفي بوفاة اصابية بعد الستين في تأمين إصابة العمل …و دي نقطة في عليها مشاكل شديدة في كل مكاتب التأمينات تقريبا.

دكتورة منا مينا

عضو مجلس نقابة الأطباء السابق

اظهر المزيد

موضوعات ذات صلة »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى