fbpx
أهم الأخبارابحاث و دراسات

في اليوم العالمي لـ ألزهايمر.. أعراضه وعلاقته بكورونا ورقم ضخم في مصر

يحتفل العالم في يوم 21 سبتمبر من كل عام باليوم العالمي لتتوعية بمرض ألزهايمر والمعروف شعبيا باسم الزهايمر، وهي مناسبة يتجدد معها الحديث عن المرض وطبيعته وأعراضه وعدد المصابين به، واليوم العالمي للزهايمر هو جزء من الشهر العالمي للزهايمر السنوي الذي تحتفل به المنظمة الدولية لمرض الزهايمر (ADI) ، وهو اتحاد دولي يعمل على زيادة الوعي بالمرض.

ما هو مرض ألزهايمر

هيئة الدواء المصرية احتفلت باليوم العالمي لمرض ألزهايمر على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” وعرفت المرض أنه اضطراب عصبي متزايد يؤدي إلى ضمور خلايا المخ؛ فهو حالة تتضمن انخفاضًا مستمرًّا في القدرة على التفكير، وفي المهارات السلوكية والاجتماعية.

أعراض مرض ألزهايمر

وأوضحت في منشور توعوي لها أن أكتر الأعراض انتشارا لمرض ألزهايمر هي: صعوبة التفكير والتركيز، مع فقدان في الذاكرة.
يحتاج مريض الزهايمر للاعتناء بصحته، والتحدث معه بعبارات بسيطة وقصيرة لا تتطلب بذل مجهود كبير في التفكير.
تحسن بعض الأدوية من وظائف الذاكرة والإدراك، وتؤجل من تطور المرض.
وقالت الهيئة إنه بمناسبة اليوم العالمي للتوعية بالزهايمر فإنها تنصح باستشارة مقدم الرعاية الصحية لعلاج مرض الزهايمر، مع المتابعة المستمرة.

عدد مرضى ألزهايمر في العالم

ووفقًا لمنظمة مرض ألزهايمر الدولية، كان هناك أكثر من 55 مليون شخص يعانون من هذا الاضطراب في جميع أنحاء العالم في عام 2020، وقد يتضاعف هذا العدد كل 20 عامًا بإجمالي 78 مليون حالة خرف في عام 2030 و 139 مليون حالة في عام 2050، كما وُجد أن مرض ألزهايمر يصيب 50٪ إلى 60٪ من المصابين بالخرف، ومرض ألزهايمر هو السبب الأكثر شيوعًا للخرف لدى كبار السن.

 

ألزهايمر قد يحدث مبكرا في هذه الحالات

وفي وقت سابق، سلطت حملة “خليك فاكرنا” للتوعية بمرض الزهايمر الضوء على الفئات العمرية الأكثر عرضة للإصابة بالزهايمر، وأوضحت الدكتورة عزة عبد الناصر، أستاذ طب المخ والأعصاب ورئيس وحدة الأعصاب بطب عين شمس، أن الألزهايمر يحدث في 90% من الحالات في منتصف الستينات، ويمكن أن يحدث في الأعمار الصغيرة بنسبة 10% لكن تحت ظروف معينة مثل الطفرات الجينية لبعض الكروموسومات مثل الكروموسوم 21 أو 14 أو 1، مشيرة إلى أن نمط الحياة الصحي يفيد في تقليل أو تأخير فرص الإصابة بمرض الزهايمر، وكذلك يفيد المرضى أنفسهم في إبطاء تقدم المرض، مثل تناول الطعام الصحي والابتعاد عن الوجبات السريعة، والتمرين يوميا حتى وإن كان بالسير لعدة دقائق، والسيطرة على ارتفاع مستوى ضغط الدم والسكر والكوليسترول، وكذلك النوم الجيد بالنوم المريح لعدد ساعات كافية.

اقرأ أيضا:

باحثون: بعض الأدوية الشائعة لمرض الزهايمر تسبب تدهور الحالة الصحية

دراسة: ضعف السمع مؤشر لارتفاع نسبة احتمالية الاصابة بالزهايمر

إستشارى سمنة: هناك علاقة وثيقة بين السمنة ومرض الزهايمر

 

وشددت ورئيس وحدة الأعصاب بطب عين شمس خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته شركة حكمة – مصر للصناعات الدوائية لمناقشة الجديد في علاج الزهايمر ضمن حملة “خليك فاكرنا”، على أنه بالرغم من عدم وجود علاج شاف بشكل نهائي من مرض الألزهايمر، فإن الاكتشاف مبكرا والتدخل بالعلاج في المراحل الأولى للمرض يعطي نتائج جيدة في تأخير أو وقف تطور المرض، كما تفيد الأدوية في تحسين الأعراض المزاجية والتوتر الشديد واضطراب النوم، خصوصا وأن اضطرابات النوم ليلا تؤثر على نشاط المريض وحالته المزاجية خلال ساعات النهار مما ينعكس عليه في شكل أعراض اكتئابية.

وكانت شركة حكمة للصناعات الدوائية قد طرحت مؤخرا في السوق المصري أحدث علاج لمرض الألزهايمر للحالات المتوسطة والشديدة والذي يساعد في تحسين الإدراك والفوائد الوظيفية والسلوكية والسريرية لمرضي ألالزهايمر بالإضافة الي تقليل معدل تدهور حالة مريض الألزهايمر.

ودعما لمرضي الألزهايمر في مصر، أطلقت شركة حكمة حملة “خليك فاكرنا” التي تهدف لرفع الوعي المجتمعي لمرض الألزهايمر وتقديم الدعم الطبي والنفسي لمرضى الألزهايمر.

 

عدد مرضى ألزهايمر في مصر

وتحت عنوان «هيا نتحدث عن الدمنشيا» نظمت جمعية الزهايمر مصر، بالتعاون مع كلية الطب جامعة عين شمس، مؤتمراً علمياً احتفالاً باليوم العالمي للزهايمر الذي يوافق 21 سبتمبر من كل عام، قبل 3 أعوام بهدف تسليط الضوء على معدل الإصابة بمرض الزهايمر في الدول النامية ودول العالم، بدأ المؤتمر بالوقوف دقيقة حداداً على فقيد الطب النفسي أ.د. طارق أسعد رئيس قسم طب المخ والأعصاب والطب النفسي بطب عين شمس الذي وافته المنية منذ عدة أشهر.

وأوضح أ.د. طارق عكاشة رئيس الجمعية أن الزهايمر هو السبب الأكثر شيوعاً للخرف «الديمنشيا»، وهو عبارة عن ضمور في خلايا المخ السليمة يؤدي إلى تراجع مستمر في الذاكرة وفي القدرات العقلية والذهنية، مشيراً إلى أن معدل إنتشار الدمنشيا عام 2015 في أفريقيا وصل إلى 4 مليون مريض، وفي امريكا الشمالية والجنوبية 9.4 مليون مريض، بينما في اوروبا 10.5 مليون مريض، وآسيا 22.9 مليون مريض دمنشيا، مضيفاً أن عدد المرضى يزيد سنوياً بمعدل 9.9 مليون مريض على مستوى العالم وبمعدل مريض جديد كل ٣ ثواني، ليصل عدد مرضى الديمنشيا في العالم بحلول عام 2030 إلى 74.7 مليون مريض و 131.5 مليون بحلول عام 2050.

و أكد عكاشة أن هناك 400 ألف مريض بألزهايمر في مصر ومتوقع أن يستمر العدد في إزدياد ليصل إلى مليون مريض بحلول عام 2030، موضحاً أن تكلفة علاج الزهايمر في العالم عام 2018 بلغت تريليون دولار لتصل إلى 2 تريليون عام 2030.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى