fbpx
أهم الأخباراخبار الصحة

مستشار الرئيس: لابد من مرور 6 أشهر بين الجرعة الثانية والثالثة 

قال الدكتور، محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة الوقائية، إن تطعيم الأطفال بدأ منذ فترة بداية من طلاب الجامعات الأقل من 18 عامًا وفئات من طلاب الثانوية العامة، وبدأت في الحصول على لقاح “فايزر” كنوع من الحماية لتلك الفئات.

وأوضح “تاج الدين”، في مداخلة هاتفية خلال برنامج “كلمة أخيرة”، المذاع عبر فضائية “أون إي”، اليوم الأحد، أن سبب صدور قرار تطعيم الفئة العمرية ما بين 12 حتى 15 عاماً، وهي ضمن الفئات المستهدفة والذي يعود لوجود إجازة عالمية لاستخدام اللقاحات لهذه الأعمار، حيث يوجد في مصر كمية كبيرة جداً من مختلف اللقاحات.

وأضاف أنه لا زالت هناك أنواع عديدة من اللقاحات تتدفق إلى مصر، وهو ما أعطانا نوع من الاطمئنان من جهة الوفرة لتسريع استكمال تطعيم الفئات العمرية المختلفة، لافتًا إلى أن فرة اللقاحات لدى مصر دفعت للتوسع في منح الجرعة الثالثة المعززة للفئات الأكثر عرضة لخطورة تداعيات الإصابة بفيروس كورونا.

وأشار إلى أن أسباب بدء تطعيم الجرعة الثالثة المعززة للفئات الأكثر خطورة فقط بينما في العالم تقدم للجميع، وهي أن الدولة تستكمل تطعيم باقي الفئات، كما أنه هناك فئات لم تأخذ اللقاحات من الأساس، بالاضافة إلى أن من حصلوا على الجرعتين في وقت تدفق أنواع اللقاحات لم تكن قد استكملت الفترة البينية المطلوبة بين الجرعة الثانية والثالثة التعزيزية والبالغ مدتها 6 أشهر.

وتابع: “الجرعة التعزيزية ستكون بنفس الترتيب والتدريج مع الوضع في الاعتبار أننا لازلنا نكمل تطعيم بقية فئات المجتمع”.

اظهر المزيد

موضوعات ذات صلة »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى