أهم الأخبارتقارير وحوارات

نزيف الثروة البشرية الطبية أمام كورونا .. عشرات الاصابات وخبراء يضعون روشتة

 

على مدار الأسبوعين الماضيين ارتفعت وتيرة الاصابات بفيروس كورونا المتسجد، بين أفراد الأطقم الطبية من أطباء وتمريض ومهن طبية أخرى، وأصبحت الاصابات بالعشرات بين الأطقم الطبية، وهو الأمر الذى يدعونا للاستنفار لوقف نزيف الثروة البشرية الطبية التى تقف فى الخط الدفاعى الأول أمام هجوم فيروس كورونا المستجد.

وأعلنت نقابة الأطباء منذ يومين عن وفاة 4 أطباء واصابة 43 بفيروس كورونا حتى حينه، وذلك بخلاف العشرات من التمريض والمهن الطبية الأخرى.

وكانت كارثة اقتحام الفيروس للمعهد القومى للأورام هى الأكبر حتى الأن وتسببت فى اصابة أكثر من 20 من العاملين بالمعهد، وغلقه ليومين، وتعطل جزئى للعمل به وهو المعهد الذى يخدم عشرات الآلاف من مرضى الأورام على مستوى الجمهورية.

ومنذ أيام تم اغلاق مستشفى صدر دكرنس بمحافظة الدقهلية، بعد اكتشاف أكثر من 20 اصابة بين أفراد الطاقم الطبي، واكتشاف ما يقرب من 30 اصابة بين الفريق الطبي بمستشفى الزيتون التخصصى، كما تم اكتشاف اصابات بمعهد القلب القومي ومعهد الكبد القومى، ومتشفي مبرة مصر القديمة ومركز أورام دار السلام، اضافة إلى اصابة طبيب امتياز بمستشفي الدمرداش وأخر بمستشفيات جامعة أسيوط، وممرض بمتشفي سيد جلال التابعة لجامعة الأزهر، واصابات أخرى على مستوى الجمهورية.

وتسببت تلك الاصابات فى عزل لجميع المخالطين للمصابين من الأطقم الطبية وعددهم بالمئات، وذلك فى الوقت الذى تعانى فى البلد فى الأساس من نقص فى الكوادر البشرية الطبية، والسؤال:

كيف نحمى الثروة البشرية الطبية من انتشار الاصابات فى هذا الوقت الحرج ؟

الدكتور هشام شيحة رئيس قطاع الطب العلاجى الأسبق بوزارة الصحة، حدد عدة نقاط ضرورية للتعامل مع انتشار الاصابات بفيرو كورونا المستجد بين الأطقم الطبية، كالتالي:

استثناء الأطقم الطبية كاملة من الأطباء وحتى عمال المستشفيات من البروتوكول الموضوع للتعامل مع فيروس كورونا الخاصة بمن يتم اجراء التحاليل لهم، وضرورة اجراء تحاليل وكشف دورى عليهم.
ضرورة توفير كمامات n95 للأطقم الطبية
توفير كل الواقيات من ملابس وجوانتيات ومطهرات
تدريب كافى على للأطقم الطبية على استخدام وسائل مكافحة العدوى
منع عمل الممرضين والأطباء من العمل بأكثر من مستشفى

أما نقيب الأطباء د. حسين خيرى، فأكد على ضرورة اغلاق العيادات الخارجية بجميع المستشفيات، باستثناء الحالات الحرجة والطارئة، والمعامل ومراكز الأشعة، وكذلك تأجيل جميع الجراحات غير العاجلة التى يمكن تأجيلها.

وأشار إلى ضرورة وضع بروتوكول عاجل لفحص وإجراء التحاليل لأعضاء الفريق الطبى الذين يتعاملون مع الحالات المشتبه بإصابتها، دون إنتظار ظهور أعراض مرضية عليهم، و ، مع ظهور نتائج الفحوص والتحاليل فى أسرع وقت ممكن، وسرعة التعامل معها وعزلهم فى أماكن لائقة، بتخصيص مستشفى فى كل محافظة أو قسم بكل مستشفى لهذا الغرض، حتى يشعر جميع أعضاء الفريق الطبى بالاطمئنان خلال عملهم.

كما أكد على ضرورة توفير مستلزمات الوقاية الشخصية للأطباء والفريق الطبي من كمامات وجوانتيات وبدل واقية ومطهرات وغيرها بجميع المستشفيات.

كما طالب بعمل منصة الكترونية تجمع كل أماكن الرعايات المركزة للتسهيل على المرضى والأطباء فى تحويل الحالات بدون تأخير.

الوسوم

موضوعات ذات صلة »

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق