أهم الأخبارابحاث و دراسات

هل تنتقل كورونا للأجنة من أمهاتهم؟.. دراسة تجيب

ذكرت دراسة أن الأطفال حديثي الولادة لا يواجهون خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد من أمهاتهم في الرحم. ووفقًا للدراسة، إنه من بين 101 طفل ولدوا لأمهات مصابات بالفيروس في نيويورك بالولايات المتحدة، ثبتت إصابة طفلين فقط في الأسبوعين التاليين للولادة، ولا يعرف الأطباء بالضبط كيف أصيب الأطفال بالفيروس لكنهم أصروا على أنه لا يوجد دليل على انتقال الفيروس بشكل مؤكد، يحدث هذا عندما ينتقل من الأم إلى الطفل قبل الولادة مباشرة أو بعدها، إما من خلال المشيمة أو في حليب الثدي أو من خلال الاتصال المباشر.

يزعم الخبراء أن دراستهم تثبت أن الإجراءات الأساسية للسيطرة على العدوى ضرورية فقط لحماية الأطفال حديثي الولادة من المرض، مثل ارتداء الأم قناع الوجه أثناء الرضاعة الطبيعية وغسل يديها.

وقال الأطباء إن الأطفال لا يحتاجون إلى الانفصال عن أمهاتهم المصابات بكورونا، وأضافوا أن الرضاعة الطبيعية يجب أن تستمر كالمعتاد لأنه لا يوجد دليل على أن هذا يزيد من خطر انتقال العدوى، قد يكون أيضًا وقائيًا لأن حليب الثدي يحتوي على أجسام مضادة للفيروسات التي أصيبت بها الأم، ومنها كورونا.

وأضاف الأطباء أن الرضيعين الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس لم تظهر عليهم أي أعراض تنفسية للمرض وكلاهما تعافى بشكل جيد.

قالت المؤلفة الرئيسية للدراسة سينثيا جيامفي بانرمان، أستاذة صحة المرأة في التوليد وأمراض النساء في كلية فاجيلوس للأطباء والجراحين بجامعة كولومبيا: “أثناء الوباء، واصلنا القيام بما نقوم به عادةً لتعزيز الترابط والتنمية لجعل حديثي الولادة أصحاء، مع اتخاذ بعض الاحتياطات الإضافية لتقليل مخاطر التعرض للفيروس”.

ثبتت إصابة اثنين فقط من الأطفال حديثي الولادة بفيروس SARS-CoV-2 ، لكن لم تظهر عليهم أي أعراض توحي بـ كوفيد-19 مثل الحمى أو السعال أو ضيق التنفس، ولم يخضع أحد الأطفال لإعادة الاختبار أبدًا ولكنه ظل جيدًا في المتابعة، وكان الآخر له نتائج سلبية عندما تم إجراء مسحة له مرة أخرى، ولم يتمكن الباحثون من تحديد كيفية إصابة الأطفال بالعدوى.

 

قال البروفيسور جيامفي بانرمان: “يجب أن تطمئن النتائج التي توصلنا إليها الأمهات الحوامل المصابات بـ كورونا بأن التدابير الأساسية لمكافحة العدوى أثناء الولادة وبعدها، مثل ارتداء قناع وجه ونظافة الثدي واليد عند حمل أو إرضاع طفل، تحمي الأطفال حديثي الولادة من العدوى”.

وأضاف البروفيسور: “نعتقد أنه من المهم أن تتاح للأمهات المصابات بـ كورونا فرصة إرضاع أطفالهن حديثي الولادة مباشرة، من المعروف أن حليب الثدي يحمي الأطفال حديثي الولادة من العديد من مسببات الأمراض، وقد يساعد في حماية الأطفال حديثي الولادة من الإصابة بفيروس SARS-CoV-2.، فمعظم الدراسات لم تجد السارس- CoV-2 في حليب الثدي، ووجد أن حليب الثدي يحتوي على أجسام مضادة للفيروس.”

موضوعات ذات صلة »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى