fbpx
أخبار البلدأهم الأخبار

أعلى معدل من 2019.. الإحصاء: التضخم السنوي في مصر بلغ 15,3% خلال مايو

قال الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، إن معدل التضخم السنوي لأسعار السلع بإجمالي الجمهورية وصل خلال مايو الماضي إلى 15,3% ، في مقابل 4,9% خلال مايو 2021، بارتفاع 10,4%.

ارتفاع تكلفة الرعاية الصحية بنسبة 5,1%

وأعلن الجهاز ارتفاع تكلفة الطعام والمشروبات بنسبة 27,9%، و النقل والمواصلات بنسبة 6,3% خلال مايو على أساس سنوي، والتعليم بنسبة 13.9% مستقرًا عند مستوى الارتفاع منذ اكتوبر 2021، و الرعاية الصحية بنسبة 5,1%، والمطاعم والفنادق بنسبة 17,2%.

وأشار إلى ارتفاع تكلفة المشروبات الكحولية والدخان على أساس سنوي خلال الشهر الماضي بنحو 5,2%، والثقافة والترفيه بنسبة 30,3%، والأثاث والتجهيزات والمعدات المنزلية والصيانة بنسبة 9,6%.

ارتفاع تكلفة المسكن والمياه والكهرباء والغاز والوقود

وارتفعت تكلفة المسكن والمياه والكهرباء والغاز والوقود على أساس سنوي خلال مايو الماضي بنسبة 8,5%، والسلع والخدمات المتنوعة بنسبة 7,1%، والملابس والأحذية بنسبة 8,3%، والاتصالات السلكية واللاسلكية نحو 0,7%.
وكان معدل التضخم السنوي قد ارتفع في إبريل الماضي بنسبة 10,5% ليسجل 14,9%، وفي مارس بنسبة 7,3% ليبلغ 12,1%، وفي فبراير بنسبة 5,1% ليبلغ 10% في مقابل 4,9% خلال فبراير 2021، بينما كان سجل 8% خلال يناير، و 6,5% خلال ديسمبر 2021، بينما كان يبلغ 6.2% خلال نوفمبر، و 7.3% خلال أكتوبر، بينما كان يسجل 8% في سبتمبر.

وسجل معدل التضخم السنوي نحو 6.4% خلال أغسطس، و 6.1% خلال يوليو، و 5.3% خلال يونيو، و 4.9% خلال مايو، و 4.4% خلال إبريل، و 4.8% خلال مارس، و 4.9% خلال فبراير 2021، بينما كان يسجل 4.8% خلال يناير.

البنك المركزي يعلق

وتعليقا على ارتفاع معدل التضخم في أبريل الماضي، كشف البنك المركزي المصري وقتها عن أسباب ارتفاع المعدل السنوي للتضخم العام في الحضر إلى 13.1% في أبريل 2022 من 10.5% في مارس 2022، مسجلاً أعلى معدل له منذ مايو 2019، والذي جاء مدفوعاً بالتطورات الشهرية القوية في السلع الغذائية وغير الغذائية.

وأكد البنك المركزي، استمرار الأثر الموسمي لشهر رمضان، وأثر موسم الأعياد، بالإضافة إلى أثر كل من صدمة أسعار الطماطم، وانخفاض قيمة الجنيه في 21 مارس 2022.

وأوضح “المركزي” أن المعدل الشهري للتضخم العام في الحضر لشهر أبريل 2022 جاء مدفوعاً بارتفاع أسعار السلع الغذائية، وعكس بقوة أثر ارتفاع أسعار الخضراوات الطازجة، حيث حققت أعلى معدل تضخم شهري تم تسجيله تاريخياً، مدفوعةً بارتفاع أسعار الطماطم والتي جاءت متسقة مع نمطها الموسمي، وذلك نتيجة أحوال الطقس غير المواتية، بالإضافة لارتفاع أسعار الأسمدة.

وأضاف: عكس المعدل الشهري للتضخم العام ارتفاع أسعار السلع الغذائية الأساسية، لتشمل في الأساس الأسماك والمأكولات البحرية، ارتفاع أسعار الدواجن، واللحوم الحمراء، ومنتجات الألبان، بالإضافة لسلع أخرى.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى