fbpx
أهم الأخبارحكاوي

احتجاجات واسعة لأطباء فرنسا للمطالبة بتحسين الأجور وظروف العمل

تظاهر مئات الأطباء فى العاصمة الفرنسية باريس، اليوم، فى موجة احتجاجية جديدة، بعد أن دخل إضرابهم أسبوعه الثاني، للمطالبة برفع الأجور وتحسين ظروف عملهم.

تظاهر أطباء فرنسا للمطالبة بتحسين الأجور وبيئة العمل

وانتقدت الحكومة توقيت المظاهرات، حيث تكافح فرنسا زيادة في حالات الإصابة بكورونا، والتهاب القصيبات والإنفلونزا.

ويتظاهر الأطباء العامون في فرنسا احتجاجا على ظروف عملهم الصعبة، فيما يتواصل إضرابهم عن العمل للأسبوع الثاني على التوالي للطالبة بمضاعفة تعرفة المعاينة الطبية على اعتبار أنها الأقل في أوروبا.

وكان الإضراب الجماعي بدأ في 26 ديسمبر الماضي، بهدف المطالبة إلى مضاعفة رسوم الاستشارة الأساسية للأطباء العامين من 25 يورو إلى 50 يورو، بالإضافة إلى تحسين ظروف عملهم بشكل عام.

في غضون ذلك، سيجري تكليف لجنة من الأطباء المحتجين بالتفاوض مع وزير الصحة، فرانسوا براون، وهو طبيب ترأس لسنوات قسم الطوارئ في إحدى المستشفيات الفرنسية.

وتنتقد الحكومة هذا الإضراب وتقول إنه جاء في “وقت صعب للغاية”، حيث تواجه فرنسا زيادة في حالات الإصابة بكورونا والتهاب القصبات والإنفلونزا.

وأعلن الإيليزيه لأن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، سيتوجه بكلمة للقطاع الطبي فيما تتصاعد دعوات لإضراب عن العمل في المستشفيات الفرنسية التي عانت لسنوات من قلة التمويل.

تأتي تظاهرة الأطباء العامين استجابة لدعوة تجمع أطباء المستقبل؛ وهو تجمع نشأ من خلال رسائل تبادلها الأطباء عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى