أهم الأخبارتقارير وحوارات

الأعشاب والنباتات الطبية .. كيف يستفيد الصيادلة من تخصصهم المهمل ؟ (تقرير)

اعلان أحد الصيادلة بالمنوفية عن خلطة عشبية لعلاج فيروس كورونا، وماتبعه من اجراءات قانونية اتخذت ضده، أثار جدلًا حول مجال الأعشاب والنباتات الطبية، ودور الصيادلة فيه.

وبغض النظر عن طريقة الاعلان الخاطئة التى استخدمها الصيدلى بادعائه امتلاك علاج للفيروس، فإن هذا المجال يمكن أن يكون أحد المجالات التى تنقذ مهنة الصيدلة من حالة الركود، ويفتح سوق عمل لبعض الصيادلة، ويكون باب رزق اضافى لبعض الصيدليات، خاصة مع كثرة أعدادها.

ولكن ماهو قانونية عمل الصيادلة فى مجال الأعشاب والنباتات الطبية ؟ وماهى الضوابط اللازمة ؟ وماهى آلياته ؟

القانون يسمح للصيدلي عمل تركيبات عشبية

 

قال نقيب صيادلة القارة د. محمد الشيخ، إن الصيدلى من حقه أن يعمل فى مجال الأعشاب والنباتات الطبية طبقًا لقانون مزاولة مهنة الصيدلة.

وأوضح نقيب صيادلة القاهرة، أن الصيدلى من حقه أن يحصل على ترخيص لبيع النباتات الطبية، وعمل تركيبات من تلك النباتات، مشيرًا إلى أن ترخيص هذا المكان يشبه ترخيص الصيدلية واجراءات الترخيص مثل اجراءات ترخيص الصيدلية.
ولكنه أوضح أن عمل تركيبات من النباتات الطبية يجب أن تكون تلك التركيبات، طبقًا لدستور الأدوية المصرى، أو أى من دساتير الأدوية المعترف بها عالميًا، وليس أى تركيبة.

وأشار إلى أن أى تركيبة يقوم بها الصيدلى يجب أن يدون عليها اسمه وبيانات التركيبة وتواريخ الانتاج وانتهاء الصلاحية، وأن يدون تلك البيانات فى دفاتره.

وشدد على ضرورة أن يحصل الصيدلى الراغب فى العمل بهذا المجال على دورات متخصصة به، اضافة إلى مادرسه بكلية الصيدلة، مشيرًا إلى أن هناك الكثير من التركيبات التى يمكن أن تعمل على تقوية المناعة، اضافة إلى تركيبات لكريمات تجميل، يمكن استخلاصها من النباتات الطبية.

يمكن للصيدلى تسجيل التركيبات فى هيئة سلامة الغذاء

 

الدكتور وائل علي عضو اللجنة العليا والامين العام للمكتب الاقليمي للاتحاد الدولى للصيادلة الفيب الايمروفارم، قال إن الصيدلى هو الشخص المؤهل للتعامل فى مجال الأعشاب الطبية، لأنه درس المواد العشبية واستخلاص المواد الخام منها فى مادة العقاقير، ودرس الكيمياء الخاصة بالمواد العشبية وتأثيرها على الجسم.

وأشار إلى أن تخصص الصيدلة العشبية أو صيدلة النباتات الطبية موجود فى العالم كله، وأنه رأى فى الصين صيدليات بها أقسام كبيرة خاصة بالأعشاب الطبية، مشيرًا إلى أن فى مصر توضع معوقات أمام هذا المجال وتم تركه لغير المتخصصين للعمل به.

واقترح أن تخصص بعض الصيدليات قسم للصيدلة العشبية، تبيع فيه فى البداية المنتجات المرخصة من هيئة سلامة الغذاء، ثم بعد ذلك يقوم الصيدلى بعمل تركيبات عشبية، مشيرًأ إلى أن أى صيدلى يمكنه عمل تركيبات عشبية وتسجيلها بهيئة سلامة الغذاء بسهولة.

وأشار إلى أن القانون فى مصر يسمح بالصيدلة العشبية ومصر تخسر من عدم تفعيل القانون، موضحًا أن الصين استخدمت هذا المجال فى مواجهة فيروس كورونا، من خلال ما أسمته الطب الصينى التقليدي القائم على الأعشاب والنباتات الطبية، وحققت نجاحا كبيرًا من خلاله فى مواجهة الفيروس.

محمد حمدي

الوسوم

موضوعات ذات صلة »

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق