أهم الأخبارمنتدي الدكاترة

الدكتور عبدالعال البهنسي يكتب: الأمن الغذائي المصري

منذ أيام قليله إتخذت مصر قراراً مصيرياً يخص الأمن الغذائي المصري وأصدر وزير التموين والتجارة الداخلية قراراً بمنع إستخدام مادة برومات البوتاسيوم في صناعه الخبز والمعجنات المختلفة تنفيذا لقرارالهيئة القومية لسلامة الغذاء الصادرمنذ حوالي 10 شهور ماضيه حيث أن هذه المادة البلورية المؤكسدة تُمثل تهديداً صريحاً للأمن الغذائي المصري والذي أغفلناه جميعاً منذ عقود أفراداً قبل الحكومات المتعاقبة ولكن أن تأتي متأخراً خيراً لك من أن لا تأتي ولكن هذا الأمر يدفعنا الي فتح باباً كبيراً ونقاشاً عظيماً حول ماذا يأكل المصريون؟!!!َ!
تُستخدم هذه المادة (برومات البوتاسيوم) في عدة مجالات منها صناعه الصابون وتنقية المياه وصناعة مستحضرات التجميل بالإضافه الي إستخدامها كمحسنات طعم وقوام للخبز والمعجنات والمرقة وعجينة السمك, وهنا تكمن الخطورة حيث أنه عند إضافه هذه المادة الي الخبز بنسب ضئيلة محسوبة وآمنة فتتحول الي مادة البروميد الغير سامه أو مسرطنة لجسم الإنسان اما إذا أُضيفت مادة البرومات الي الخبز بنسب كبيرة أو عشوائية غير محسوبة فبعض هذه المواد يتحول الي مادة البروميد الغير سامه والبعض الأخر لايتحول ويظل في صورته الآوليه برومات البوتاسيوم والذي يسبب السرطان خاصة في الجهاز الهضمي والغدة الدرقية وهنا تكمن الخطورة فالتعامل مع مادة البرومات أشبه باللعب بالنار, ولك أنت تتخيل أن المادة التي تستخدم في صناعة الصابون ومستحضرات التجميل هي جزء من صناعه الخبز والمعجنات فهل أدركت حجم المشكلة التي نحن بصددها !!!!!!
وتكمن خطورة برومات البوتاسيوم في التجارب التي تمت علي الفئران وأثبتت بالدليل أن هذه المواد تندرج تحت المواد المسرطنة حيث أصابت الفئران بأورام سرطانيه بأماكن متفرقه بجسد الفئران بالغدة الدرقية والامعاء والخصييتين والمثانه وبالتالي تم تصنيف البرومات علي أنها مادة مُحتملة تسبب السرطان في الإنسان ومن الأجدي الإبتعاد عنها في كل مايخص غذاء الإنسان مما دفع دولاُ كثيرة لحظر هذه المواد منذ اكثر من عشرين عاما كجزء من الامن الغذائي لهذه الدول والتي لايمكن أن تُغامر أو تُضحي بمواطنيها وتعرضهم لأي أمراض أو مخاطر حتي ولو كانت مُحتمله وعلي رأس هذه الدول دول الإتحاد الأوروبي ,كندا، نيجيريا، البرازيل، كوريا الجنوبية , بيرو , سريلانكا في عام 2001 والصين في عام 2005
كنا ومازلنا نتسأل عن أسباب إنتشار الأورام السرطانيه بهذه الصورة البشعه في ربوع مصر وكلما رأينا طوابير المرضي الغلابه أمام مراكز ومعاهد الأورام المنتشرة في شتي ربوع مصر والسرطان ينهش أجسادهم ويفقدهم حياتهم بلا رحمه أو هوادة في ظل نظام صحي هش للغايه ولايتحمل مسئولياته كاملة في تقديم الخدمة الطبية اللائقه والكامله بكرامة ويسر للمرضي وأتسأل أكثر وأكثر ماذا حدث للمصريين ومن أوصلهم الي هذه المرحله ومن السبب في إنتشار هذا المرض الذي لايُبقي ولا يَذر ولايرحم صاحبه والإجابه تَكمُن في جملة واحده الا وهي الامن الغذائي المصري الذي أغفلناها جميعاً ناهيك عن الإهمال والفساد الذي إستشري في كل شئ وأي شئ ولعل وجود هذه المادة في طعام المصريين حتي يوم أمس لهو أكبر دليل علي التراخي في التعامل مع ملف من أهم ملفات الأمن القومي المصري وهو غذاء المصريين
لذا أطالب رئيس مجلس الوزراء اليوم وليس غداً بتشكيل لجنة عليا متخصصة لمراجعة كل غذاء المصريين من مأكل ومشرب من مكونات وطريقة التصنيع والإضافات الكيميائية وطرق الحفظ وسلسلة التبريد وأسايب الهدرجه الغير صحية بالإضافه الي تحليل مستمر للتربة والهواء بالإضافه الي وضع معايير صارمه علي إستيراد الغذاء من الخارج والتأكد من سلامته للإستخدام الآدمي وتتبع نشاة هذا الغذاء وطريقة زراعته أو تصنيعه في بلد المنشأ , كل ذلك في ضوء القرار الشامل رقم 4 لسنة 2020 للهيئة القومية لسلامة الغذاء وتفعيل دور الهيئة في اعادة صياغة القوانين والتشريعات الخاصة بالغذاء بما يضمن سلامته وسلامة المنشئات الغذائية وإقامة فروع للهيئة بكل المحافظات لمباشرة أعمالها وإحكام رقابتها وسهولة إصدار التراخيص للمنشأت الغذائية والسياحية فلابد للدولة اليوم أن تحمل علي عاتقها مهمة حماية الأمن الغذائي المصري والا سنتحول الي شعب مريض ينهكه المرض والسمنة وغيرقادر علي الإنتاج
الدكتور عبدالعال البهنسي
أخصائي طب الطوارئ والإصابات
مؤسس المبادرة المصرية الوطنية لإصلاح القطاع الصحي

موضوعات ذات صلة »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى