fbpx
أهم الأخباراخبار الصحة

الصحة العالمية: تحديد خطورة متحور «أوميكرون» يتطلب أسابيع

أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الأحد، أنها لا تملك معطيات كافية للبت في أن متحور “أوميكرون” الجديد لفيروس كورونا المسبب لعدوى “كوفيد-19” أكثر خطورة من متحور “دلتا”.

وقالت المنظمة في بيان اليوم الأحد إنه “ليس واضحا إن كان أوميكرون أكثر قدرة على الانتقال من شخص إلى آخر، مقارنة مع متحورات أخرى بما فيها دلتا”.

وذكرت المنظمة أن بعض المناطق في جنوب إفريقيا حيث ظهر المتحور الجديد، شهدت تناميا لحالات الإصابة بفيروس كورونا، مشيرة إلى أن أبحاثا وبائية جارية لمعرفة ما إذا كانت هذه الظاهرة مرتبطة بـ “أوميكرون” أم تكمن وراءها عوامل أخرى.

كما أشارت المنظمة إلى أنه من غير الواضح ما إذا كان “أوميكرون” يزيد من خطورة الحالة الصحية للمرضى مقارنة مع متحورات أخرى، بما فيها “دلتا”، حسبما نقلت وكالة “تاس” الروسية.

ولم تستبعد أن يكون سبب تنامي عدد المرضى الذين يتلقون العلاج في مستشفيات جنوب إفريقيا هو تنامي العدد الإجمالي للمصابين وليس إصابتهم بمتحور “أوميكرون” بالذات.

كما ذكرت المنظمة أنها لا تملك معلومات تثبت أن الأعراض المرتبطة بسلالة “أوميكرون” تختلف عن الأعراض المصاحبة لإصابة الإنسان بسلالات أخرى من فيروس كورونا، مشيرة إلى أن تحديد مدى خطورة المتحور الجديد قد يتطلب وقتا يتراوح بين عدة أيام وعدة أسابيع.

وأكدت الصحة العالمية أن ممثليها يعملون مع فريق من الخبراء الفنيين على تحديد مدى تأثير المتحور الجديد على فعالية اللقاحات الموجودة والإجراءات الصحية المطبقة.

ونوهت بالختام إلى أن اللقاحات المستخدمة حاليا تبقى “عاملا حيويا لتراجع حالات المرض الخطيرة والوفيات، بما في ذلك تلك المرتبطة بمتحور دلتا السائد”.

اظهر المزيد

موضوعات ذات صلة »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى