fbpx
أهم الأخباراخبار الصحة

«الصحة»: غلق المستشفى الوطنى للعيون على خلفية وفاة «مارينا سركيس»

أعلن القائم بأعمال وزير الصحة د. خالد عبد الغفار، اغلاق المستشفى الوطنى للعيون، على خلفية وفاة المريضة مارينا صلاح سركيس، والتى أحدثت جدلًا كبيرًأ على مواقع التواصل الاجتماعى منذ أمس.

جاء ذلك في تعقيب عبدالغفار على طلبات الإحاطة والبيانات العاجلة والأسئلة الموجهة إليه من أعضاء مجلس النواب، أثناء الجلسة العامة، برئاسة المستشار الدكتور حنفي جبالي، اليوم الثلاثاء.

وقال القائم بأعمال وزير الصحة والسكان: «انتظرنا نتابع الأزمة حتى الفجر، وتم تشكيل لجنة عليا لمتابعة القضية، وأصدرنا قرارا إداريا بإغلاق المستشفى بعد انتهاء اللجنة من عملها».

وأكد عبدالغفار أن هناك رقابة شديدة على كافة المستشفيات، مؤكدا اتخاذ كل الإجراءات ومحاسبة المسئولين “حسابا عسيرا”، لا سيما أن الوزارة لديها ضبطية قضائية في التعامل مع المخالفات.

يذكر أن أحداث الواقعة تعود إلى نشر أحد أقارب فتاة تدعى مارينا صلاح سركيس، كشف خلاله وفاتها جراء خطأ طبي أثناء قيامها بإجراء أشعة صبغة على العين، حيث لم يتم إجراء اختبار حساسية لها قبل إجراء الأشعة؛ الأمر الذي أدى إلى تدهور كبير في حالتها الصحية ووفاتها.

وخلال الجلسة طالبت النائبة إيناس عبدالحليم، عضو مجلس النواب، بتشكيل لجنة طبية للتحقيق فى وقائع الوفاة للوقوف على أسباب الوفاة، لاسيما أن هذه الواقعة يشوبها كثير من الغموض ونحتاج بيان الوقائع والتقارير التى تكشف خطوات إجراء الأشعة وأسبابها الطبية، وما ضرورتها من الناحية الطبية كصبغة على العين.

وأكملت عضو مجلس النواب، أنه آن الأوان وبشكل عاجل وسريع لمناقشة قانون المسئولية الطبية المقدم منها كي نستطيع تلافي مثل هذه الوقائع ووضع حدود لحقوق المريض وحقوق الطبيب، ومحاسبة من يقصر وبالقانون.

يذكر أن أحداث الواقعة تعود إلى نشر أحد أقارب فتاة تدعى مارينا صلاح سركيس، كشف خلاله وفاتها جراء خطأ طبي أثناء قيامها بإجراء أشعة صبغة على العين، حيث لم يتم إجراء اختبار حساسية لها قبل إجراء الأشعة؛ الأمر الذي أدى إلى تدهور كبير في حالتها الصحية ووفاتها.

وكانت المستشفى أصدرت بيانًا اليوم لايضاح ملابسات الواقعة، للاطلاع على بيان المستشفى اضغط هنا

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى