fbpx
أهم الأخبارالنقابات

النيابة تخلى سبيل الطبيبة التى ادعت اختطافها وتوجه اتهامًا لها

أنهت النيابة العامة مساء الخميس تحقيقها مع الطبيبة ن.س. والتي كانت قد أبلغت عن اختطافها بدعوى تهديدها للتنازل عن واقعة إعتداء سابقة عليها، واكتشف أنها مختلقة الواقعة ولا أساس لها من الصحة.

قال المحامي يحي الهواري محامي النقابة العامة للأطباء والذي حضر التحقيق مع الطبيبة أن النيابة العامة أخلت سبيلها من مقر النيابة بضمان محل إقامتها على ذمة القضية ووجهت لها تهمة إزعاج السلطات، وأضاف الهواري أنه طلب صورة رسمية من المحضر رقم ١٧٣٤٩ لسنة ٢٠٢٢ إداري قسم المرج لتقديمه إلى نقابة الأطباء.

وأكد د. أحمد السيد عضو مجلس نقابة الأطباء والذي حضر ومحامي النقابة مع الطبيبة وزملاءها إجراءات البحث الجنائي بقسم شرطة المرج، أنه وزميل الطبيبة راجعاها في صحة الواقعة قبل إستكمال إجراءات تفريغ الكاميرات وأصرت على صحتها.

وأضاف د. أحمد السيد أنه بعد التأكد من عدم وجود أثر للواقعة بكاميرات المراقبة في مسار طريق الواقعة التي أبلغت عنها الطبيبة، قامت الشرطة بتتبع الهاتف المحمول للطبيبة والذي تأكد معه وجودها في مدينة طنطا في وقت الواقعة ما كان معه اعترافها باختلاق الواقعة ما تحرر عنه المحضر المشار إليه.

من ناحيته قال د. أحمد حسين أمين مساعد نقابة الأطباء ومقرر اللجنة الإعلامية، أن مجلس نقابة الأطباء وقت علمه بواقعة الاختطاف المزعومة تحفز لاتخاذ خطوات تصعيدية لفجاعة الواقعة، وقام بتكليف محامي النقابة يحي الهواري للتوجه إلى قسم شرطة المرج لحقه د. أحمد السيد عضو مجلس النقابة مصاحبين للطبيبة وزملاءها ومقدمين كل سبل الدعم لهم.

وأضاف د. أحمد حسين أن نقابة الأطباء هي سند ونصير للأطباء تدافع عن حق الطبيب وتقومه عند الخطأ غير المقصود وتحاسبه عند الإضرار والخطأ المتعمد، منوهاً أن نقابة الأطباء على يقين أن القاعدة العامة وعموم الأطباء على إلتزام بآداب وأخلاقيات مهنة الطب ولا يسؤهم تصرفات فردية أو أقلية غير ملتزمة، مؤكداً أن الطبيبة بتصرفها قد سببت ضرراً لنقابة الأطباء وأثارت قلق وانزعاج الوسط الطبي، الأمر الذي سيكون مثار تحقيق بلجنة آداب المهنة بنقابة الأطباء.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى