fbpx
أهم الأخبارالنقابات

تيار الإصلاح  بالصيادلة : الغموض يكتنف ميزانية النقابة وعدم عقد  العمومية العادية مخالفة  للقانون والنقيب باع الوهم للصيادلة

كتب أحمد المطعني

أعرب أعضاء تيار الإصلاح المهنى للصيادلة عن استياءهم الشديد من تعمد مجلس نقابة الصيادلة مخالفة القانون وعدم عقد الجمعية العموميةللصيادلة فى موعدها القانوني بشهر مارس من كل عام.

وأوضح التيار أن المادة رقم 15 من قانون إنشاء نقابة الصيادلة قد نصت على (تعقدالجمعية العمومية للنقابة اجتماعها العادى بالقاهرة فى شهر مارس من كل عام…….) وأن مخالفة هذه المادة يعد إضراراً عمدياً بمصالح الجمعية العموميةوتجاوز لاختصاصاتها ويعنى أن جميع القرارات والنفقات المالية التى تصدر عن المجلستستوجب البطلان ، نظرا لأن الجمعية العمومية لا تقر أو ترفض فقط ميزانية العامالسابق وإنما تعين مراقب الحسابات وتعتمد موازنة العام الجديد. 

ولفت إلى أن المجلس نظرا لفشله فى تحقيق أى إنجاز مهنى للصيادلة بات متخوفاً من دعوتهم للجمعية العمومية تجنباً للمحاسبة خاصة بعد فشلاتفاقية غسيل السوق من الأدوية منتهية الصلاحية وبعد أن اتضح للصيادلة أن النقيب الذى روج لهذه الاتفاقية على أنها انجاز تاريخى ودافع عنها باستماته قد باع لهمالوهم.

كما أكد أن مجلس النقابة والنقيب فشل أيضا فى تحقيق أى انجاز فى ملف تطبيق القرار 499 الخاص بهامش الربح ، أو تخفيض أعداد المقبولين بكليات الصيدلة أو القضاء على ظاهرة الدخلاء وأن المجلس إلتفت عن القيام بأى دورمهنى حقيقي وبات اهتمامه منصبا فقط على الرحلات والمؤتمرات والتى كان آخرهاالمؤتمر العربى الإفريقى الذى تسبب فى الإساءة لسمعة مصر على المستوى الإقليمى وفىطعن مصداقية النقابة ، وأثيرت حوله الكثير من علامات الاستفهام. 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى