العيادة

عملية التكميم بالمنظار.. كيف تطورت جراحات السمنة؟

عملية التكميم بالمنظار تعتبر من أحدث جراحات السمنة وعلاج البدانة.

حيث شهدت الجراحة سنوات من التطور واستخدام التقنيات الحديثة للتسهيل على المرضى، لتصبح من أكثر الجراحات أمان  وفاعلية في تخفيف الوزن الزائد دون عناء.

عملية التكميم بالمنظار

عملية التكميم بالمنظار الجراحي معتمدة بشكل أساسي على قص جزء من المعدة.

ما يساعد المريض على الشبع بشكل أسرع بعد تصغير المعدة وتقليل المساحة بداخلها لاستيعاب الطعام.

لمنح المريض فرصة لتخسيس الوزن بفضل كميات الطعام القليلة التي يعتاد على أكلها.

وذلك بدون اللجوء لأنظمة الرجيم القاسي او التمارين الرياضية المرهقة.

مميزات قص المعدة بالمنظار

لا تحتاج المناظير الطبية الدقيقة إلا فتح جروح صغيرة للغاية.

وذلك لإجراء جراحة عملية التكميم بالمنظار الطبي للمريض في غضون ٤٥ دقيقة فقط.

  • ما يساعد على تقليل فترة إجراء الجراحة.
  • ويمنح المريض فترة أقل للاستشفاء وعلاج الجروح.
  • عدم وجود جروح كبيرة ما يلغي خطورة التهابها.
  • فضلا عن عدم وجود أي آثار لها على منطقة البطن.

كم كيلو تخسره بعد تكميم المعدة بالمنظار؟

تساعد عملية التكميم بالمنظار الطبي الدقيق على خسارة 70% من إجمالي الوزن الزائد.

وذلك خلال مدة زمنية قصيرة للغاية، ليتمكن المريض خلال فترة المتابعة من تخسيس باقي الدهون بالجسم.

بدون أي آثار جانبية أو مشاكل صحية بعد جراحة قص المعدة.

وبنسبة مضاعفات لا تتجاوز ال 0,001%.

المرشحون لعملية قص المعدة

الفحوصات الأولى التي يجريها الطبيب المعالج هي من تحدد استعداد المريض الصحية لإجراء الجراحة.

وذلك بعد إجراء بعض التحاليل والأشعة مثل رسم القلب، تحاليل الفيروسات الكبدية، فضلا عن قياس السكر وضغط الدم.

بالإضافة لحساب كتلة الجسم الخاصة بالمريض، من خلال حساب الوزن بالكيلوغرامات وقسمته على مربع الطول.

وفي حال زادت كتلة الجسم عن ٣٥ أو ٤٠ لمعاني الأمراض المزمنة مثل القلب، السكر وضغط الدم.

ينبغي على المريض خلالها على اللجوء الفوري لإجراء عملية التكميم بالمنظار أو غيرها من جراحات السمنة المفرطة.

هل تناسب عملية التكميم بالمنظار كل مرضى السمنة ؟

تناسب عملية تكميم المعدة وقصها بالمنظار الطبي لمن يقبلون على أكل كميات كبيرة من الطعام خلال اليوم.

علي خلاف من يقبلون علي أكل الدهون والسكريات، حيث تناسبهم عملية تحويل المسار وتغييره.

عملية تحويل المسار

عملية تحويل المسار أو تغيير مسار المعدة بالمنظار الطبي تناسب من يقبلون على السكريات والحلوى.

حيث تعتمد الجراحة على تقليل قدرة الجسم على امتصاص الدهون والسكريات.

وذلك من خلال تخطي الجزء المسئول عن امتصاصها في بداية الأمعاء الدقيقة.

ما يمنح المريض فرصة لأكل ما يشتهيه ويحبه من السكريات والدهون دون الخوف من السمنة مرة أخرى بعد إجراء عملية تحوير مسار الأمعاء.

جراحة السمنة بالتخدير الموضعي

كشف أحد أشهر جراحي السمنة في مصر “الدكتور محمد ضياء سرحان”، عن إمكانية اجراء جراحة السمنة المفرطة بالتخدير الموضعي مثل عملية التكميم بالمنظار الدقيق وتحويل مسار المعدة.

وذلك من خلال تسكين الشعور والألم بمنطقة البطن بديلا عن استخدام البنج الكلي.

حيث تساعد تلك التقنية من يعانون من مشاكل البنج الكلي مثل مرضى القلب وأصحاب مشاكل التنفس، من إجراء الجراحة دون الخوف من مشاكل البنج الكلي.

جدير بالذكر أن مركز الدكتور ضياء سرحان هو الوحيد في مصر، الوطن العربي في تقديم تلك التقنية المتطورة.

النتائج الإيجابية لجراحات السمنة

  • تساعد عملية التكميم بالمنظار الطبي الدقيق وجراحة تحوير مسار الأمعاء على علاج الوزن الزائد في أسرع وقت ممكن.
  • تساعد على تحسين عمل أعضاء الجسم مثل القلب، البنكرياس والكبد.
  • تساعد على التخلص نهائيا من مشاكل ارتفاع سكر وضغط الدم.

اقرأ أيضا: الصحة لمرضى السمنة: علاجك موجود وعلى نفقة الدولة

موضوعات ذات صلة »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى