أهم الأخبارطلبة و جامعات

وفاة أول امرأة تتولى عميد كلية طب المنصورة بفيروس كورونا

نعت جامعة المنصورة، اليوم الاثنين، الدكتورة فرحة الشناوى، أول امرأة تتولى منصب عميد كلية الطب بجامعة المنصورة، وعضو مجلس النواب الحالى بالتعين، والتى وافتها المنية، نتيجة الاصابة بفيروس كورونا.

وضمت قائمة المعينين في مجلس النواب الدكتورة فرحة الشناوي، وهي أولامرأة شغلت منصب عميد كلية الطب بجامعة المنصورة وأول امرأة تتولى منصب نائب رئيس الجامعة.

كانت الفقيدة مؤسس المركز الثقافي الفرنسي، وشغلت منصب مقرر فرع المجلس القومي للمرأة بالدقهلية، وكانت عضوًا باللجنة العليا لزراعة الأعضاء، وكانت من أوائل الحاصلين على الدكتوراه في علم المناعة من فرنسا، وأسست معمل المناعة والبصمة الوراثية بمركز الكلى والمسالك البولية بجامعة المنصورة، كما ساهمت في تأسيس برنامج زراعة الكبد.

كرمت “فرحة”، في عام ٢٠١٨ من الرئيس السيسي باعتبارها امرأة متميزة، كما أختيرت ضمن النواب المعينين في الدورة الحالية، وحصلت على وسام ضابط عظيم، من الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا أولاند، ووسام فارس من الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك، كما حصلت على جائزتي الدولة التشجيعية والتقديرية.

وللدكتورة فرحة الشناوي تاريخ طويل من العمل الأكاديمي فهي واحدة من تبنت خلال عمادتها لكلية طب المنصور فكرة إنشاء برنامج مانشستر الطبي من خلال شراكة بين كلية طب المنصورة وجامعة مانشستر الإنجليزية، والذي أصبح من أنجح البرامج التعليمية في مصر، كما أسست مركز أبحاث الخلايا الجذعية والحبل السري وبجوار عملها العام نجحت في مجال البحث العلمي بمجال تخصصها في المناعة بالإضافة لأبحاثها حول الخلايا الجذعية من الحبل السري.

كما شغلت منصب مقرر المجلس القومي للمرأة لإسهاماتها في تبني قضايا المرأة والعمل المستمر على تأهيل المرأة وحصلت على العديد من الجوائز العلمية ومن الهيئات والمؤسسات المحلية والدولية من أهمها جائزة الدولة التشجيعية عام 2000 في مجال العلوم الطبية المتطورة من أكاديمية البحث العلمي، وجائزة فارس عام 1998 من الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك وجائزة ضابط عظيم من الحكومة الفرنسية عام 2017.

موضوعات ذات صلة »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى