العيادة

مميزات وعيوب علاج الإدمان في المنزل قبل بدء رحلة التعافي

علاج الإدمان في المنزل من أسهل الاختيارات التي يمكنك الوثوق بها للتخلص من المخدرات نهائيًا، ولكن على الرغم من مميزاته إلا أن هناك عيوب قد تحول دون وصولك إلى التعافي التام، لذا قبل أن تقرر بدء علاج الإدمان في المنزل اطلع على المميزات والعيوب، لكي تتمكن من إتخاذ القرار الصحيح.

مميزات علاج الإدمان في المنزل

يتيح علاج الإدمان في المنزل بعض المميزات للمرضى الذين لا يستطيعون الإقامة لفترة طويلة داخل مستشفى علاج الإدمان، وأهمها:

  • انخفاض التكلفة العلاجية مقارنة بتكلفة الإقامة داخل مصحات علاج الإدمان.
  • الحصول على الدعم النفسي من الأهل لتجاوز آلام انسحاب المخدر من الجسم.
  • ممارسة المريض لحياته الطبيعية دون التقيد بالإقامة وعدم الخروج من المصحة.

عيوب علاج الإدمان في المنزل

يتخذ البعض قرار علاج الإدمان في المنزل لأنه في اعتقادهم الأسهل والأسرع للوصول إلى الشفاء التام من إدمان المخدرات، ولكن هناك بعض العيوب التي قد تغير تفكيرك تمامًا، وتجعلك تفكر في البحث عن مراكز علاج الإدمان التي يمكن الذهاب إليها.

  • لا يساعد علاج الإدمان في المنزل على الوصول إلى التعافي التام من المخدرات، بل على العكس فهو من أصعب البرامج العلاجية التي يتم استخدامها، ولا تستطيع ضمان نسبة نجاحها.
  • تزيد احتمالية فقدان المدمن السيطرة على الأعراض الانسحابية للمخدرات، حتى في حالة استخدام أدوية علاج الإدمان، مما يهدد بالانتكاس السريع.
  • لا يوفر المنزل بيئة علاجية آمنة وصحية تقوم بتشجيع المدمن على العلاج، بل على النقيض قد يكون المنزل من أهم الصعوبات العلاجية خاصة مع الشعور بالملل والضيق.
  • تتضمن مرحلة أعراض انسحاب المخدرات بعض الأعراض الخطيرة سواء على المستوى النفسي أو الجسدي، والتي تتطلب الخضوع لمراقبة وعناية طبية طوال الوقت.
  • قد تحدث نوبات عنف شديدة خلال مرحلة سحب السموم، ويتعرض المريض أو الأسرة للأذى الجسدي الخطير.
  • يسهل الحصول على المخدر عند تلقي العلاج في المنزل، وهو ما يستحيل حدوثه داخل مستشفى علاج الإدمان، لذا تزيد فرص الانتكاس.
  • مشاركة الأهل في علاج الإدمان في المنزل قد يبرر لك سهولة العلاج، وبالتالي تعاطي المخدرات مرة أخرى لضمان مساعدتهم.
  • يشعر المريض بالوحدة الشديدة نتيجة عدم وجود مرضى آخرين لمشاركة مراحل العلاج والألم النفسي الناتج عن لإيقاف التعاطي.
  • غياب التأهيل النفسي والسلوكي للمريض يسهل من الانتكاس، ولا يحمي المريض من خطورة العودة إلى المخدرات مرة أخرى.
  • لا توجد سرية تامة في حالة العلاج في المنزل، لتردد العديد من الأشخاص سواء الأقارب أو الأصدقاء على المنزل طوال الوقت.

أيهما أفضل علاج الإدمان في المنزل أم المستشفى؟

وفقًا لكافة المؤشرات والنتائج وتوصيات الأطباء، علاج الإدمان في المستشفى أفضل من المنزل، وتساعدك مستشفى بريق لعلاج الإدمان على ما يلي:

  • ضمان السرية التامة للمريض وعدم انتشار خبر إدمانه.
  • الوصول إلى التعافي التام بسبب استخدام برامج علاجية متكاملة.
  • توفير العناية الطبية للمريض أثناء وبعد انتهاء العلاج.
  • توفير بيئة داعمة وصحية تساعد على التعافي في أسرع وقت.
الوسوم

موضوعات ذات صلة »

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق