fbpx
أهم الأخبارتقارير وحوارات

طوارئ بـ “البرلمان والصحة والتعليم” بعد انتشار الفيروس المخلوي بين الأطفال

انتشرت إصابات الأطفال المنتشرة بالفيروس المخلوي التنفسي على نطاق واسع خلال هذه الفترة، حتى أن 7 من بين 10 أطفال مصابين بالفيروس الخلوي التنفسي، حسب مسحة أجراها قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة، ما استدعى تدخل عاجل من الجهات المعنية مثل مجلس النواب ووزارتي الصحة والتعليم.

 

اقرأ أيضا:

«الصحة»: 3 فيروسات تنفسية منتشرة بين الأطفال..الأعراض والوقاية

  من أطباء الأطفال لأولياء الأمور: اخفوا عيالكم الدور شديد

 

“صحة النواب” تحذر من زيادة معدلات انتشار الفيروس المخلوي التنفسي

 

حذرت النائبة إيناس عبد الحليم، عضو مجلس النواب، من زيادة معدلات انتشار الفيروس المخلوي التنفسي لاسيما بين الطلاب بالمدارس مؤكدة أن هناك حالات مصابة استدعت الدخول للمستشفي وفى حالة حرجة.
وأوضحت، في تصريحات صحفية لها اليوم، أن هذا الفيروس هو فيروس يُنقل عن طريق العدوى عن لمس الأسطح أو الرزاز أو غيره، وأعراضه تشبه أعراض الإنفلونزا بشكل كبير، وهذا الفيروس سريع الانتشار بشكل كبير، مشيرة إلى أن الأكثر عرضة للإصابة به هم من يعانون بضعف في الجهاز المناعي أو الأطفال الذين يعانون من أمراض القلب، أو كبار السن من أصحاب الأمراض المزمنة؛ لذلك يتطلب الأمر التدخل السريع من وزارة الصحة والتنسيق مع وزارة التربية والتعليم بشان إيجاد الية لحماية الطلاب وأيضا السماح بالتغيب حال ظهور الأعراض وعدم ذهاب الأطفال والتلاميذ حال شعورهم باى أعراض حفاظا علي صحتهم ومنعا من نقل ونشر العدوى.

كما طالبت إيناس عبد الحليم، عضو مجلس النواب، بضرورة اجتماع طارىء للجنة الازمات للنظر فى عودة الكمامات مرة اخرى والمسافات الامنة والتباعد كي نتغلب على هذا الفيرس والحد من الانتشار السريع له.

 

من جهته طالب النائب أشرف أمين، عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، الحكومة بضرورة وضع خطة عاجلة لمواجهة انتشار الفيروس التنفسي المخلوي، وذلك بعد انتشاره في مصر خلال الفترة الأخيرة، خاصة بين الأطفال وطلاب المدارس.

وأوضح أمين، في بيان له، أن الفيروس التنفسي المخلوي، فيروس واسع الانتشار ويصيب الأطفال بشكل كبير، ومن بين أعراضه، ارتفاع درجات الحرارة، والكحة، والبلغم، وفقدان الشهية، محذرا من انتشار الفيروسات التنفسية في الفترة ما بين الفصول، والتي تصيب عددا كبيرا من الأطفال ومنها الفيروس المخلوي.

ونوه بأن قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة أجرى مسحة على عدد كبير من الأطفال المصابين بالأعراض التنفسية، والتي أثبتت إصابة 73% منهم بالفيروس التنفسي المخلوي، أو الفيروس الغدي، بمعدلات أكبر من الإصابة بفيروس كورونا.

وتابع أن أغلب إصابات الفيروس تكون بين الأطفال الذين سنهم عامين، مؤكدا أنه في حالة اكتشاف صعوبة في التنفس أو حدوث زرقان في الجلد لدى الطفل، يجب التوجه به إلى المستشفى في أسرع وقت، كما يفضل عدم ذهاب الأطفال للمدرسة في حال إصابتهم لأن الفيروس ينتقل من خلال النفس.

وشدد على ضرورة اتخاذ الإجراءات والتدابير الوقائية اللازمة للحد من انتشار الفيروس المخلوي وغيره من الفيروسات، مشيرا إلى أن الإصابة بالفيروس المخلوي لا تقتصر على الأطفال فقط، فمن الممكن إصابة الأشخاص كبار السن ممن تعدى عمرهم الـ65 عاما.

بيان التعليم بعد انتشار الفيروس المخلوي بالمدارس

وجهت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، لمديري المديريات التعليمية بضرورة تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية للوقاية والتعامل مع الأمراض المعدية داخل الفصول التعليمية وذلك بالتنسيق مع مديرية الصحة بالمحافظة.
جاء ذلك، حرص وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، على صحة وسلامة العاملين والطلاب في جميع المنشآت التعليمية.

ونص الكتاب الدوري، الذي عممته وزارة التربية والتعليم على المديريات، على عقد امتحان آخر موحد تحدده المدرسة، للطلاب المتغيبين بعذر طبي مقبول في امتحان الشهر، على أن يقوم بإعداده موجه المادة بالإدارة التعليمية.

وأرسلت الوزارة كتابًا دوريًا للمديريات التعليمية يتضمن دليل وزارة الصحة والسكان للوقاية والتعامل مع الأمراض المعدية والشروط الصحية الواجب توافرها على مستوى المنشآت التعليمية، وذلك حفاظًا على على صحة أبنائنا الطلاب.

وتضمن دليل وزارة الصحة والسكان الوقاية والتعامل مع الأمراض المعدية والشروط الصحية الواجب توافرها على مستوى المنشآت التعليمية، والخدمات الصحية الواجب توافرها في المنشآت التعليمية، وتفاصيل التطعيمات لطلاب المدارس، وإجراءات التعامل مع المرض المعدي/التفشي الوبائي داخل المنشآت التعليمية.

 

98% من مصابي الفيروس المخلوي تظهر عليهم هذه الأعراض

أكد الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة، أن الفيروس المخلوي من الفيروسات التنفسية التي تنشط في الشتاء، مشيرا إلى أن الفيروس يصيب الأطفال بسبب التزاحم.

وقال “عبد الغفار”، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “آخر النهار” عبر فضائية “النهار”، أن 98% من المصابين بالفيروس المخلوي تظهر عليهم أعراض نزلات البرد، مؤكدا أنها تختفي بعد 5 أيام.

وتابع المتحدث باسم وزارة الصحة، أن فصل الخريف والشتاء تنتشر أثناءهما الفيروسات التنفسية، وهذه الفيروسات تصيب الجهاز التنفسي والتي منها فيروس الإنفلونزا.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى