تابع د. خالد عبدالغفار، وزير الصحة والسكان، تنفيذ خطة التأمين الطبي للانتخابات الرئاسية لليوم الثاني على التوالي، وذلك خلال ترؤسه اجتماع غرفة الأزمات المركزية، مساء اليوم الإثنين، بغرفة الأزمات، في مقر الوزارة بالعاصمة الإدارية الجديدة. 
Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أهم الأخباراخبار الصحة

وزير الصحة يترأس غرفة الأزمات المركزية لمتابعة التأمين الطبي للانتخابات الرئاسية

 

تابع د. خالد عبدالغفار، وزير الصحة والسكان، تنفيذ خطة التأمين الطبي للانتخابات الرئاسية لليوم الثاني على التوالي، وذلك خلال ترؤسه اجتماع غرفة الأزمات المركزية، مساء اليوم الإثنين، بغرفة الأزمات، في مقر الوزارة بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وأوضح الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الوزير استمع إلى عرض نتائج الخدمات الطبية التي تم تقديمها من خلال العيادات الطبية المتنقلة وعدد المنتفعين بها وكذلك نتائج عمل فرق مبادرات الصحة العامة المنتشرة في محيط اللجان الانتخابية.

وأوضح عبدالغفار أنه تم تقديم الخدمات الطبية والعلاجية بالمجان ل ٩ آلاف و٤٨٢ مواطن من خلال ٤٦ عيادة طبية ثابتة داخل اللجان و١٧ عيادة طبية متنقلة على مستوى محافظات الجمهورية، بينما استفاد حوالي ١٠٦ ألف و٤٣٢ حالة من مبادرات الصحة العامة التي تم تفعيلها بمحيط اللجان الانتخابية.

وأشار إلى أنه تم تقديم ١٥٥ خدمة إسعافية من خلال ١٦٩٩ سيارة إسعاف منتشرة في محيط اللجان.

ولفت إلى أن الوزير أشاد بإقبال العاملين بوزارة الصحة والسكان والهيئات والجهات التابعة ومديريات الشؤون الصحية بمحافظات الجمهورية على المشاركة في الانتخابات الرئاسية، وحرصهم على حقهم الدستوري

حضر الاجتماع اللواء وائل الساعي، مساعد وزير الصحة والسكان للشئون المالية والإدارية، والدكتور محمد الطيب مساعد وزير الصحة والسكان للشئون الفنية والحوكمة، واللواء أشرف عبد العليم، مساعد وزير الصحة والسكان لنظم المعلومات والتحول الرقمي، والدكتور محمد عبدالوهاب رئيس قطاع مكتب الوزير، و الدكتور محمد ضاحي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للتأمين الصحي، والدكتورة مها ابراهيم، رئيس أمانة المراكز الطبية المتخصصة، والدكتور محمد فوزي مدير الرقابة الداخلية بالوزارة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى