fbpx
العيادة

حساسية الصدر.. أنواعها وأعراضها وعلاجها

تُسمى الحالة التي تقع بين نزلات البرد والالتهاب الرئوي الشديد ب “التهاب الشعب الهوائية أو حساسية الصدر”، ومن أعراضها السُعال المتكرر والذي ينتج عنه زيادة إفراز المخاط مع التعب والحمى وصوت الصفير عند التنفس. 

وفي هذا المقال سوف نتعرف على أنواعه حساسية الصدر وكيفية علاجها والتعامل معها، تابع معنا.  

حساسية الصدر (Bronchitis)

حساسية الصدر هي عبارة عن التهاب في القصيبات الهوائية (الأنابيب الحاملة للهواء في الرئتين). 

أنواع حساسية الصدر 

هناك نوعان أساسيان من حساسية الصدر: 

  • حساسية الصدر الحادة (Acute bronchitis)

عادًة ما ينتج التهاب الشعب الهوائية الحاد عن عدوى فيروسية ويختفي من تلقاء نفسه في غضون أسابيع قليلة. 

لا يحتاج معظم الناس إلى علاج هذا النوع. 

  • حساسية الصدر المزمنة (Chronic bronchitis)

إذا كنت تعاني من السعال مع المخاط في معظم أيام الشهر لمدة ثلاثة أشهر في السنة، فأنت لديك التهاب الشعب الهوائية المزمن، وقد يستمر هذا لمدة عامين على الأقل. 

وقد تكون مصابًا أيضًا بمرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، اسأل طبيبك عما إذا كان يجب عليك إجراء اختبار لمرض الانسداد الرئوي المزمن أم لا. 

اقرأ أيضًا: سالميتوكورت Salmetocort دواء حساسية الصدر (الاستخدام والآثار الجانبية)

مَن هو الأكثر عُرضة لالتهاب الشعب الهوائية؟

يمكن لأي شخص أن يُصاب بحساسية الصدر، ولكن تكون أكثر عرضة للإصابة إذا كنت:

  • شخص مُدخن أو تتواجد حول شخص يُدخن. 
  • مصابًا بالربو أو مرض الانسداد الرئوي المزمن أو حالات أخرى من حالات الجهاز التنفسي. 
  • لديك ارتجاع في المريء.
  • لديك اضطراب في المناعة الذاتية.
  • مُعرض لملوثات الهواء (مثل الدخان أو المواد الكيميائية).

كيف يؤثر التهاب الشعب الهوائية على الجسم؟ 

عندما تتهيج الممرات الهوائية، يتسبب الجهاز المناعي في انتفاخها وامتلائها بالمخاط. وبالتالي فإنك تسعل محاولة لإزالة هذا المخاط، وطالما يوجد مخاط أو التهاب في مجرى الهواء فسوف تستمر في السعال.

أعراض حساسية الصدرية

السعال المستمر من أسبوع إلى ثلاثة أسابيع هو العرض الرئيسي لحساسية الصدر، وعادةً ما تتخلص من المخاط عند السعال المصاحب لها، ولكن قد تصاب بسعال جاف بدلاً من ذلك، وأيضًا قد تسمع صوت صفير أو قعقعة عند التنفس (أزيز). وقد يكون لديك أعراض أخرى، مثل: 

  • ضيق التنفس.
  • حُمى.
  • سيلان الأنف.
  • التعب والإجهاد.

ما الذي يسبب الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية؟ 

قد تكون الأسباب معدية وغير معدية، بما في ذلك: 

  • الفيروسات: مثل الأنفلونزا، والفيروس المخلوي التنفسي (RSV)، والفيروس الغدي، والفيروسات الأنفية (نزلات البرد)، والفيروس التاجي. 
  • بكتيريا.
  • التلوث.
  • تدخين السجائر أو الماريجوانا (الحشيش). 

علاج الحساسية الصدرية والكحة

هناك بعض الحالات تحتاج إلى تناول الأدوية لعلاج حساسية الصدر وحالات أخرى لا تحتاج، وذلك حسب درجة الالتهاب. 

أدوية لعلاج التهاب الشعب الهوائية 

قد يصف لك الطبيب بعض الأدوية، بما في ذلك: 

  • الأدوية المضادة للفيروسات، وذلك إذا كان التهاب الشعب الهوائية لديك ناتجًا عن الإصابة بفيروس الأنفلونزا، مثل Tamiflu، Relenza، Rapivab. وإذا بدأت في تناول هذه الأدوية بسرعة منذ بدء الأعراض، فقد تشعر بالتحسن عاجلاً.
  • موسعات الشعب الهوائية، قد يصف لك الطبيب هذا الدواء ليساعد في فتح مجرى الهواء، إذا كنت تواجه صعوبة في التنفس.
  • الأدوية المضادة للالتهابات، قد يصف لك طبيبك الكورتيكوستيرويدات وأدوية أخرى لتقليل الالتهاب.
  • مثبطات السعال، قد تكون متاحة دون وصفة طبية أو موصوفة من الطبيب، وستساعدك في حالة السعال المزعج، مثل ديكستروميتورفان (Robitussin و DayQuil و PediaCare). 
  • مضادات حيوية، من المستبعد جدًا أن تُعالج حساسية الصدر بالمضادات الحيوية، ما لم يعتقد الطبيب أنك مصاب بعدوى بكتيرية. 

علاج الحساسية الصدرية والكحة في المنزل 

فيما يلي سوف نتعرف سويًا على كيفية التعامل مع حساسية الصدر وأهم الطرق الطبيعية لتقليل أعراضها: 

  • أخذ حمام دافئ، سيساعدك ذلك في تخفيف أعراض الكحة نتيجة لاستنشاق البخار الدافئ. 
  • تناول الكثير من السوائل والأعشاب الدافئة، مثل الليمون والنعناع والزنجبيل.
  • تناول الكثير من الماء.
  • تناول ملعقة كبيرة من العسل الأبيض، سيساعدك هذا على تخفيف الالتهاب. 

قد تحتاج أيضًا إلى تناول بعض الأدوية بالإضافة إلى هذه الخطوات، لذلك يجب استشارة الطبيب في حالة عدم الشعور بالتحسن.  

كيفية الوقاية من حساسية الصدر؟ 

أفضل طريقة لتقليل خطر الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية هي تجنب الإصابة بالفيروسات والأسباب الأخرى المهيجة للرئة. وذلك من خلال: 

  • تجنب التواجد حول أشخاص آخرين إذا كنت أنت أو هم مريضون، خاصًة في أشهر الشتاء عندما يتجمع الناس في الداخل.
  • تجنب التدخين والمهيجات الأخرى.
  • إذا كنت تعاني من الربو أو الحساسية، فتجنب التعرض للحيوانات الأليفة والغبار وحبوب اللقاح.
  • الراحة، والنوم بشكل كافي.
  • اتباع نظامًا غذائيًا صحيًا.
  • غسل اليدين كثيرًا بالماء والصابون. إذا لم تكن قادرًا على استخدام الماء والصابون، فاستخدم معقم اليدين الذي يحتوي على الكحول.
  • أخذ لقاحات الإنفلونزا والالتهاب الرئوي، إذا كنت كثير التعرض لهم. 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى