fbpx
العيادة

تشخيص وعلاج ضعف الانتصاب لدى الرجال

 

إذا كنت تود تحقيق حلم الانجاب والتمتع بحياة زوجية سعيدة متكاملة الأركان، فإن ذلك يتنافى تماماً مع الضعف الجنسي، لذا عليك عدم الخوف من نظرة المجتمعات الشرقية، والتحلي بالشجاعة الكافية للإفصاح عن رغبتك في الخضوع لفحص طبي متخصص، كي تحظى بطريقة علاج ضعف الانتصاب المناسبة لحالتك، والتي تقدم لك ما تحتاج عبر أقصر السبل، حيث إن هذا المرض أصبح منتشر بين فئات الشباب وكبار السن على حدا سواء بنسبة تتراوح بين 40: 75%.

انتصاب العضو الذكري

إن تحقيق انتصاب متكامل يحتاج إلى حالة مزاجية ونفسية جيدة، إلى جانب حركة تفاعلية خاصة بين أكثر من جزء من أجزاء الجسم، فالأمر لا يقتصر على الجهاز التناسلي الذكري فقط، حيث أن الرغبة الجنسية عندما تتحرك داخل الرجل يتم إرسال إشارات إلى المخ، الذي يقوم بدوره في تنظيم مستوى هرمون التستسوستيرون بالجسم، بالتالي تنشط الدورة الدموية فيضخ الدم داخل الجسمين الكهفين للقضيب، ما يكسبه الصلابة، القوة والانتصاب.

أما الرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب فإنهم عادة ما يكون لديهم خلل بأحد هذه العناصر، ولا يمكن الحكم بأن هذا الشخص مريض بضعف الانتصاب ويحتاج إلى علاج، عبر موقف طاريء في عدم القدرة على تحقيق انتصاب ملائم سواء في بداية العلاقة أو أثناء الممارسة، وإنما بعد استمرار المشكلة لفترة تتراوح بين 4 إلى 6 شهور بنسبة 70% من المحاولات.

أسباب الإصابة بالضعف الجنسي

تظهر أعراض ضعف الانتصاب جالية على هيئة تدني شديد في الرغبة الجنسية، قلة الثقة بالنفس، عدم القدرة على إتمام الانتصاب وقت الحاجة، تراخي القضيب أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، أما عن الأسباب الكامنة وراء ذلك فهي كالتالي.

  • تصلب الشرايين أو انسداد الأوعية الدموية، وأمراض القلب.
  • مرض السكري والسمنة المفرطة.
  • التدخين وتعاطي منتجات التبغ.
  • البروستاتا المتضخمة وسرطان البروستاتا.
  • الاكتئاب، الضغط النفسي والعصبي، التوتر.
  • معظم جراحات الحوض والحبل الشوكي.
  • انخفاض مستوى هرمون الذكورة “التستوستيرون”.
  • اضطرابات النوم.
  • تكوين نسيج ندبي داخل العضو الذكري.
  • قد يكون عرض مصاحب لبعض الأمراض مثل: ارتفاع ضغط الدم، السكري، ارتفاع مستوى الكوليسترول.

الفحوصات الطبية اللازمة لتشخيص ضعف الانتصاب

قد لا يحتاج طبيب الذكورة المختص ذو الخبرة الطويلة سوى الإجابة عن بعض الأسئلة، كي يستطيع القطع بأنك مصاب بضعف الانتصاب أو لا، إلا إنه هناك فحوصات روتينية تساعد في تحديد السبب الرئيسي لظهور هذا الضعف في ذلك الوقت، من ثم يمكن وضع بروتوكول علاج ضعف الانتصاب الذي يتلاءم مع الحالة، هذه الفحوصات يمكن ذكرها فيما يلي.

  • عدد من اختبارات الدم منها: صورة دم كاملة، قياس مستوى السكر، معرفة نسبة هرمون التستسوستيرون في الدم.
  • اختبار معملي للبول لتحديد ما إذا كان هناك بعض المشاكل في المثانة تعيق تحقيق الانتصاب، أو التأكد من وجود مرض السكري.
  • قد يحتاج طبيب الذكورة إلى مساعدة اخصائي نفسي، حيث إن التوتر والضغط النفسي الشديد هو أحد أشهر مسببات الضعف الجنسي.
  • فحص سريري دقيق، عادة ما يتم والمريض واقف، وذلك لإمكانية التحقق من حجم الخصيتين، وجود دوالي بهما، حالة الأعصاب الحسية بالقصير.
  • الفحص بجهاز الالتراسوند أو محول الطاقة، لمعرفة مدى جودة تدفق وسيولة الدم داخل القضيب.

أفضل علاج لضعف الانتصاب

بعدما يتم توقيع الكشف الطبي وتحديد السبب الرئيسي لمعاناتك من هذا الأمر، عادة ما يكون الشروع في علاج السبب أولا هو الحل الأمثل، أما إذا كان هذا السبب لا يمكن علاجه أو يتطلب الكثير من الوقت، هنا يمكنك المناقشة مع الزوجة وطبيب الذكورة لاختيار أحد وسائل علاج ضعف الانتصاب التالية، بما يتلاءم مع حالتك الصحية وأمورك الزوجية.

الأدوية الفموية

هناك العديد من الكبسولات الطبية، التي يمكنك شراءها من الصيدلية بسعر معقول تحت إشراف الطبيب منها: أفانافيل، تادالافيل، السيلدانيفل وغيرها، فهي تحسن تدفق الدم داخل القضيب عند وجود رغبة جنسية، ما يحقق انتصاب بشكل جيد، جدير بالذكر أن هذه العقاقير لا تحفظ الرغبة الجنسية ولكنها تساعد على إتمام الانتصاب في وجود الرغبة فقط، فهي تثبط من أكسيد النيتريك الذي يحفز تراخي وانكماش العضو الذكري.

الحقن الذاتي بالقضيب

قد يبدوا إجراء دقيق بعض الشيء أو مؤلم، إلا أن ذلك غير صحيح، حيث يستطيع المريض باستخدام إبرة دقيقة أن يزود قاعدة عضوه الذكري بمادة ألبروستاديل، ليتم بعدها اكتساب صلابة مبهرة، إلا أن هذا الأمر ينطوي على بعض الآثار الجانبية، أشهرها تكون أنسجة متليفة موضع الحقن، واستمرار الانتصاب دون تراخي لوقت طويل.

دعامات العضو الذكري

هي أحد أشهر علاجات الضعف الجنسي في الوقت الحالي، بالرغم من استخدامها في الدول المتقدمة منذ ما يزيد عن أربعين عام، حيث إنها تعتبر حل فعال ونهائي لضعف الانتصاب دون إثار جانبية، وذلك إذا تم تحت إشراف مركز طبي متخصص ولديه كوادر طبية مؤهلة، حيث يتم زراعة أجهزة تعويضية ميكانيكية مصنوعة من السيليكون الطبي داخل القضيب، تلك الدعامات تساعد المريض في التحكم بوقت الانتصاب ومدته دون أي قلق، ويوجد منها ثلاث أنواع رائدة أقلهم تكلفة هي الدعامة المرنة التي يمكن تحقيق الانتصار بها عند رفعها لأعلى، أما النوعين الآخرين فهما متشابهان إلى حد كبير بحيث تعتمد فكرة العمل هنا على ضخ كمية من المحلول الملحي داخل أنابيب الدعامة ليتم الانتصاب ثم تفريغ السائل مرة أخرى للتراخي.

جدير بالذكر أن هذا البروتوكول العلاجي لا يؤثر على الشعور بالنشوة الجنسية، أو سرعة ومعدل القذف، فضلاً عن إنه يمنح العضو الذكري مظهر طبيعي الانتصاب والتراخي ولا يمكن رؤية الدعامات فهي مخفية تحت جلد القضيب.

جهاز الضخ

هو جهاز يدوي بسيط عبارة عن أنبوب يوضع به العضو الذكري، ومضخة لسحب الهواء من حوله كي يحدث فارق في الضغط ويتم الانتصاب، بعدها تترك حلقة الجهاز حول قاعدة القضيب حتى تمنع حدوث ضعف الانتصاب اثناء الممارسة، وعند انتهاء العلاقة الحميمة يتم إزالة الحلقة ليرتخي العضو الذكري مرة أخرى، قد تسبب هذه التقنية بعض الكدمات حول القضيب نتيجة حبس الدم، فيما عدا ذلك لا يوجد أي آثار جانبية.

التدخل الجراحي

إن انسداد الأوعية الدموية المغذية للقضيب يتسبب في أحداث ضعف جنسي تام، وهنا يكون العلاج الوحيد هو إجراء عملية جراحية دقيقة، بغرض إزالة هذا الانسداد وتوسيع الأوعية الدموية، كي يتدفق الدم إلى العضو الذكري بسهولة ويسر ويصبح من الممكن إتمام انتصاب جيد، إلا أن هذا النوع من علاج ضعف الانتصاب يتطلب اللجوء الى أحد المستشفيات التى تتوفر بها الامكانيات اللازمة.

اظهر المزيد

موضوعات ذات صلة »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى