fbpx
أهم الأخبارالأدوية

دواء لمرض السكري.. لماذا يبحث مرضى السمنة حول العالم عن “أوزمبيك”؟

تصدرت كلمة “أوزمبيك” البحث على منصة تيك توك الشهيرة، بعد أن حصلت على مشاهدات أكثر من 500 مليون، نظرا لأن الدواء لمرض السكري يؤدي إلى التنحيف بصورة مذهلة، حسب شباب رووا تجربتهم مع الدواء من أجل التنحيف.

وأبدى العديد من الأطباء قلقهم من فقدان الدواء في الأسواق بسبب الإقبال الجنوني على استخدامه كوسيلة سريعة للتنحيف، كما ذكرت فتاة أمريكية من مستخدمي “تيك توك” أنها لما تمارس أي تمرين، لكنها حقنت نفسها بمنتج “أوزمبيك”.

هل “أوزمبيك” علاج معجزة للتنحيف؟

من جانبها قالت شركة نوفو نورديسك الدنماركية التي تتولى تسويقه في فرنسا منذ 2019 أن دواء “أوزمبيك” علاج قابل للحقن بهدف معالجة مرض السكري من النوع الثاني غير الخاضع للسيطرة الكافية لدى البالغين، ويعمل المكوّن النشط لهذا الدواء وهو سيماجلوتايد من خلال ربط نفسه بمستقبلات هرمون يؤدي دوراً في التحكم بنسبة السكر في الدم ويحفز إفراز الأنسولين عندما يكون مستوى الجلوكوز في الدم مرتفعاً، وكذلك يبطئ إفراغ المعدة، ويحدّ تالياً من الشهية، ما يؤدي إلى فقدان كبير للوزن بلغ نحو 10% في سنة واحدة.

وذكرت وكالة بلومبرج، أن الشركة المصنعة تمكنت من الحصول على ترخيص بتسويق سيماجلوتايد في دول عدة من بينها الولايات المتحدة، بجرعة أقوى وتحت اسم آخر هو “ويجوفي” (Wegovy) بغرض علاج السمنة.

وفي فرنسا، أبدت الهيئة العليا للصحة في نهاية ديسمبر الماضي، رأياً إيجابياً في استخدام “ويجوفي” لعلاج السمنة. ويقتصر ذلك حالياً على مَن يعانون السمنة المفرطة ومرضاً مرتبطاً بها.

وفي انتظار قرار من السلطات في شأن سعر “ويجوفي” وطريقة تحصيل ثمنه من الضمان الاجتماعي، لا يزال إعطاؤه محدوداً، خلافا لـ”أوزمبيك” المتوافر “بوصفة طبية عادية”، على ما لاحظ البروفيسور جان لوك فايي من جامعة مونبلييه.

وأشار فايي إلى أن “صيادلة تلقوا وصفات طبية” لـ”أوزيمبيك” لأشخاص غير مصابين بالسكري، وكذلك “وصفات مزوّرة يستخدمها أكثر من شخص”.

ونبّهت الهيئة الوطنية للأدوية الأطباء إلى وجوب الاحترام التام بوجوب توافر شرط الإصابة بالسكري لدى المريض لوصف هذا الدواء له.

ومع أن الهيئة لم تلاحظ أي “زيادة مفاجئة للاستهلاك في الأشهر الأخيرة”، إلا أن نقصاً في الكميات المتوافرة من “أوزمبيك” سُجّل بسبب زيادة الطلب العالمي.

وأقرّت “نوفو نورديسك” بأن قدرتها الإنتاجية الحالية لا تتيح لها دائماً تلبية هذا الطلب الزائد”، مشيرة إلى تَقطُّع في توفير الكميات المطلوبة وإلى “نفاد دوري للمخزون”.

وأبدى جان فرنسوا تيبو من اتحاد مرضى السكري قلقه من “تهافت” الفرنسيين المحتمل على “ويجوفي” عندما يُطرح في السوق الفرنسية وخصوصاً أن سيماجلوتايد “شديد الفاعلية” ضد مرض السكري.

وشددت أخصائية السمنة بالمعهد الوطني للصحة والبحوث الطبية كارين كليمان على ضرورة تنظيم وصفة “ويجوفي” الطبية “بشكل جيد” عندما يصبح متوافراً، مذكّرة بأنه “ليس دواءً  سحرياً، فكما هي الحال دائماً في ما يتعلق بالسمنة، يجب أن يكون مصحوباً برعاية شاملة”.

“مخاطر مضبوطة”

وأبدى الأطباء قلقهم أيضاً من الآثار الجانبية لـ”سيماجلوتايد” التي لا يبلغ عنها المرضى بالقدر الكافي، وفقاً للبروفسور فايي الذي أشار إلى أن الحافز للإبلاغ عنه “ليس متوافراً لا لدى المرضى ولا لدى الواصفين”، حسب بلومبرج.

بالإضافة إلى الغثيان، “ثمة أيضاً مخاطر نادرة ولكنها أشدّ خطراً، كالتهاب البنكرياس الحاد الذي يمكن أن يحدث حتى في حال كانت الجرعات منخفضة، والاضطرابات الصفراوية، وحالات نادرة من الإمساك الشديد الذي يمكن أن يؤدي إلى انسداد الأمعاء”، بحسب فايي الذي أفاد بأن “ثمة خطراً أكبر للإصابة بسرطان الغدة الدرقية” بعد سنوات عدة من العلاج.

ورداً على سؤال عن احتمال حصول فضيحة صحية جديدة على غرار تلك المتعلقة بدواء “ميدياتور” المضاد للسكري (بين عامي 1976 و2009)، طمأن البروفسور فايي إلى أن “ثمة تجربة أكبر مع هذه الفئة الدوائية” تتيح تقويماً أفضل لها.

ومع أن مخاطر سيماجلوتايد “مضبوطة” في ما يتعلق بفوائدها لمكافحة مرض السكري، “لا تزال الشكوك قائمة وخصوصاً في ما يتعلق بالمرضى ذوي الوزن الزائد على المدى الطويل”.

وتابع: “الفائدة العلاجية من استخدامه لإنقاص بعض الكيوجرامات معدومة، فالهدف في هذه الحالة يقتصر على الجماليات بينما المخاطر قائمة”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى