fbpx
أهم الأخباراخبار الصحة

“عبد الغفار” لـ “غادة والي”: نتوسع في برامج الرعاية الصحية للمرضى بالسجون

استقبل الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، أمس الثلاثاء، الدكتورة غادة والي المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة والمدير العام لمكتب الأمم المتحدة بـ«فيينا»، وذلك لمناقشة التعاون في عدد من الملفات الصحية.

 

مكافحة فيروس نقص المناعة البشري الإيدز

وقال الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، في بيان، إن الاجتماع تناول بحث توسيع آفاق التعاون بشأن الأنشطة المشتركة بين الجانبين في مجالات مكافحة فيروس نقص المناعة البشري “الإيدز”، وتعاطي المخدرات والأمراض المعدية المرتبطة بها.

وأضاف “عبدالغفار” أن الوزير استعرض جهود الوزارة في الحد من الإصابة بمرض “الإيدز” وآليات توفير خدمات تشخيص وعلاج المرضى، وتخصيص عيادات للفيروسات على مستوى الجمهورية، وأثر هذه الجهود في الاكتشاف المبكر والوصول للحالات المصابة، وفقًا للاستراتيجية القومية لمكافحة مرض الإيدز، والتي تتماشى مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وناقش الاجتماع إمكانية تنظيم ورش عمل بمشاركة خبراء دوليين للتعاون في تدريب الفرق الطبية على أحدث بروتوكولات تشخيص وعلاج المصابين بـ “الإيدز”، فضلاً عن التعاون في مجال البحث العلمي بهذا الشأن، وزيادة التوعية الصحية بكيفية الوقاية من تلك الأمراض، خاصة بين فئات الشباب.

وﺿﻊ ﺳﻴﺎﺳﺎت لمكافحة الأمراض المعدية الناتجة عن الإدمان

وأشار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة إلى أن الوزير لفت إلى وﺿﻊ ﺳﻴﺎﺳﺎت وﺑﺮاﻣﺞ ﺷﺎﻣﻠﺔ لمكافحة الأمراض المعدية الناتجة عن الإدمان، وإلى تطبيق برنامج العلاج بالبدائل الأفيونية، وسياسات «الحقن الآمن»، مشيرًا إلى التوسع في برامج الرعاية الصحية للمرضى بالسجون.

وتابع أن الوزير أشار إلى نجاح منظومة الصحية المصرية في تقديم الخدمات الصحية للمرضى «بلا انقطاع» خلال جائحة كورونا، مقارنة ببعض الأنظمة الصحية الأخرى التي لم تتمكن من توفير خطوط العلاج خلال تلك الأزمة.

 

تاج الدين: أحد عقارات كورونا التي تصل مصر قريبا تعالج الإيدز

وأعلن الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجهورية لشئون الصحة، في يناير الماضي، أن إحدى العلاجات التي تم الاتفاق عليها لتصل مصر قريبا لعلاج فيروس كورونا المستجد يستخدم في الأساس لعلاج الإيدز، وتم تطويره مع دواء آخر ليتناسب مع علاج كورونا.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته جمعية الجمعية الطبية لأمراض الصدر والتدرن، ويتناول المؤتمر أحدث تحورات فيروس كورونا، وكيفية تشخيص متحور «أوميكرون» وفاعلية الـ«بي سي آر» في اكتشافه.

وأكد تاج الدين أن حالات الإصابة في الموجة الحالية لكورونا كبيرة ولكنها بسيطة، مؤكدا أن الموجات السابقة كانت هناك نسبة 85% من الإصابات تشفي تماما، بينما هناك 15% منها يصاب بتليفات رئوية والتهابات جسيمة في الرئة.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى