أهم الأخباراخبار الصحةحكاويغير مصنف

مريض يتعافى من «كورونا» بعد شهر على «تنفس صناعى» بمسشفى الأحرار

وسط كم كبير من القصص المأساوية لمرضى فيروس كورونا خاصة فى المستشفيات والرعايات المركزة، هناك قصص تظهر فيها إرادة الخالق، ثم اخلاص الأطباء والفرق الطبية التى تبذل مجهودات خارقة لعلاج المرضى.

فى غرفة الرعاية المركزة بمستشفى الأحرار التعليمي بالشرقية، وُضع «عم بدر» على جهاز تنفس صناعى لمدة تزيد عن شهر بسبب التدهور الشديد فى حالته الصحية نتيجة الاصابة بفيروس كورونا، إلا أن رعاية الله ثم اصرار الطاقم الطبى فى المستشفى على علاجه رغم تضاؤل الأمل فى شفاؤه، أدى إلى تحسن صحته وخروجه من المستشفى بعد حجزه منذ شهر ونصف.

د. أحمد بكار طبيب مقيم رعاية مركزة بمستشفى الأحرار التعليمي، قال إن «عم بدر» محجوز فى الرعاية المركزة منذ 24 نوفمبر الماضى أى قبل بدء ذروة الموجة الثانية، وكان يعانى من صعوبة في التنفس وانخفاض شديد في تشبع الاكسجين بالدم.

وأضاف: تم وضعه علي جهاز تنفس صناعي لمدة تزيد عن الشهر، وقلما يتم وضع مريض على جهاز تنفس صناعى لفترة طويلة كهذه، مشيرًا إلى تعرضه إلى بعض المضاعفات الخطيرة في مثل انخفاض نسبة الاكسجين في الدم لتصل إلى 20%، اضافة إلى توقف في عضلة القلب لدقايق ولكن مشيئة الله أرادت له النجاة وعاد للحياة مرة أخرى وارتفعت نسبة الاكسجين مرة أخرى.

وتابع: «كان كل فترة يحصل دروب ونرجع معاه لنقطة الصفرمن جديد، إلي أن استقرت الأمور بعد شهر وأكتر وتم فصله من جهاز التنفس الصناعي تدريجيا ووضعه علي ماسك اكسجين عادي وسحبه تدريجيا حتي استقرت اموره بدون أكسجين وخرج من المستشفى منذ يومين»

 

موضوعات ذات صلة »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى