أهم الأخبارالنقابات

الأطباء تحذر: على المواطنين عدم التوجه للمستشفيات إلا الطواريء 

صرح الدكتور أسامة عبدالحي، أمين عام نقابة الأطباء، بأن اللقاحات هي المخرج الوحيد للخروج من مأزق كورونا التي لم يتم التوصل لعلاج لها حتى الأن، والأولوية للأطقم الطبية وكبار السن وأصحاب الامراض المزمنة.

وأهاب عبدالحى في تصريحات لبرنامج «من مصر» على قناة CBC، بالمواطنين عدم التوجه للمستشفيات إلا للضرورة القصوى والحالات الطارئة، لأن نسب اشتباه الإصابة بفيروس كورونا مرتفعة الآن لذا هناك قرار جيد جدا اتخذته المستشفيات الحكومية والجامعية وهو وقف جميع العمليات غير الطارئة، أي وقف إجراء العمليات التي تسمى لدينا بالحالات الباردة أي التي تتحمل الإنتظار شهر أو شهرين والتعامل فقط مع عمليات الطوارىء مثل الكسور والأورام أي التي لا تتحمل الانتظار.

وأشار إلى أن عدد وفيات الأطباء وصل إلى 300 شهيد على موقع النقابة بخلاف الأعداد غير المنشورة وأكد على أن الأطباء يعملون في ظروف صعبة جدا ومن الواجب التخفيف عنهم.

وذكر أنه: «لابد من اتباع الإجراءات الأحترازية مثل الكمامة والتباعد، خاصة أنني ألاحظ حالة تراخٍ من المواطنين في الشوارع».

ومن ناحية أخرى ورداً على احتساب شهداء كورونا إصابة عمل وبالتالى حصولهم على معاش استثنائي، قال «عبدالحي» إن احتساب كورونا ضمن الأمراض المعدية وإحتسابها إصابة عمل هي خطوة جيدة بالفعل وسعينا لها كثيراً كنقابة حتى صدر قرار وزيرة الصحة في 30 مايو 2020 بإحتساب كورونا ضمن إصابات العمل وبعد لقاء مع رئيس هيئة التأمينات والمعاشات، تم إحتساب زيادة المعاشات من 1000 جنيه للطبيب الشاب إلى 5400 إذا كان من وفيات 2020 و6000 جنيه أذا كان من وفبات 2021.

أضاف: «لكن هذا لن يُثني عن استكمال المطالبة التي لطالما نادينا بها وهي حق أسر شهداء الأطباء في المساواة بأسر شهداء الجيش والشرطة، حتى يتوفر لهم امتيازات أخرى بجانب المعاش مثل الإعفاء من مصروفات المدارس والجامعات والنوادى وما إلى ذلك من الأمور التي تعينهم على الحياة الكريمة بدون عائل».

موضوعات ذات صلة »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى