أهم الأخبار

الصحة العالمية: نشعر بالقلق إزاء الاعتقاد الخاطئ بانتهاء جائحة كورونا

قال مدير عام منظمة الصحة العالمية، د. تيدروس أدهانوم جيبرييسوس، إن اللقاحات لا تعنى نهاية جائحة كـوفيد-19. وأضاف: “منظمة الصحة العالمية قلقة من الاعتقاد المتنامي بأن الجائحة قد انتهت. موضحا، “الحقيقة هي أن الكثير من الأماكن في الوقت الراهن تشهد معدلات عالية للغاية لانتقال الفيروس، بما يضع ضغوطا هائلة على المستشفيات ووحدات العناية المركزة والعاملين في المجال الصحي”.

وأفاد د. تيدروس، أن التوصل إلى لقاح، والبدء بتوزيعه في بعض الدول هو خطوة علمية مهمة للعالم “لأن اللقاحات ستكون حاسمة في المعركة ضد كوفيد-19″، مؤكدا أن التقدم في إنتاج اللقاحات يمنح العالم دفعة للأمام ويساهم في رؤية الضوء في نهاية النفق.

وبشأن اعتزامه تلقي المصل، قال د. تيدروس: “سأكون سعيدا بالحصول على الجرعة ولكن في الوقت نفسه أريد أن أضمن أنني أفعل ذلك عندما يأتي دوري، لأنني لا أريد أن آخذ اللقاح من أحد”.

وأكد مدير عام منظمة الصحة العالمية على ضرورة إدراك أن اللقاح لن يكون متوفرا للجميع في بداية العام المقبل، وقال إن العديد من الأماكن تشهد ارتفاعا كبيرا في معدل انتقال الفيروس مما يشكل ضغطا هائلا على المستشفيات ووحدات العناية المركزة والعاملين الصحيين.

وأضاف: “طلبي الشخصي للناس بسيط: يرجى توخي الحذر والتفكير في العاملين في مجال الصحة والعمل من أجل الصالح العام، لأنه سينقذ الأرواح”.

وقال د. تيدروس: “بالنسبة لصانعي القرار، يعني هذا إصدار أي تشريعات وسياسات لازمة لتسريع العملية، والتأكد من أن العملية التنظيمية مناسبة لهذا الغرض والتأكيد على أن التمويل موجود”.

وأوضح أنه في المرحلة الأولى من بدء التوزيع، يعتزم مرفق كوفاكس، المعني بإتاحة اللقاح، توفير جرعات كافية لتغطية العاملين في مجال الرعاية الصحية والاجتماعية. ومع زيادة العرض، سيتم طرح لقاحات كوفيد-19 لتغطية 20% من سكان البلدان والاقتصادات المشاركة، مما يضمن تغطية المزيد من الفئات المعرّضة لخطر كبير.

ودعت المنظمة إلى ضرورة توزيع اللقاحات بشكل منصف في جميع أنحاء العالم، وأهمية أن تبدأ جميع الدول إجراء تقييم بشأن استعداد البلد للحصول على اللقاحات، أخذا بعين الاعتبار سلسلة التبريد وقدرة العاملين الصحيين والتخطيط الدقيق وتحديد الفئات التي ستحصل على اللقاح أولا.

موضوعات ذات صلة »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى