fbpx
أهم الأخباراخبار الصحة

الصحة العالمية: تكرار سيناريو كورونا مستبعد..واستراتيجيتين للقاح جدري القرود  

أكدت الدكتورة شيرين النصيري، مسؤول طبي وحدة الوقاية والتأهب لها بمنظمة الصحة العالمية للطوارئ، أن تكرار سيناريو كورونا مستبعد لأن كورونا لم يكن معروف من قبل ولم يكن له لقاح، عكس فيروس جدري القرود، موضحة أن جدري القرود موجود منذ 40 سنة ولم يحدث فيه تطور وتشخيصه موجود وعلاجه موجوده والتطعيم ضده موجود إما بتطعيم الجدري الموجود منذ زمن أو في تطعيم جديد تم الموافقة عليه من هيئة الأدوية العالمية.

وقالت النصيري ، في مداخلة هاتفية لبرنامج “مساء دي إم سي” على فضائية “دي إم سي” اليوم الأربعاء، إن مرض جدري القرود معروف منذ عام 1970 وهو مرض متوسط في وسط وغرب أفريقيا، مشيرة إلى أن ما نشهده هو تغير نمط جدري القرود، حيث أنه منتشر في 18 دولة حتى الآن، قائلة: منذ 23 مايو الماضي تم الإبلاغ عن 131 حالة مؤكدة و106 حالة مشتبه”.

وأضافت مسؤول طبي وحدة الوقاية والتأهب لها بمنظمة الصحة العالمية للطوارئ ، أن مرض جدري القرود هو مرض بسيط ولا يسبب أعراض وخيمة إلا في حالات قليلة، ولا يسبب مضاعفات صعبة، إلا في بعذ الحالات مثل الأطفال ذات المناعة الضعيفة أو أصحاب الأمراض المزمنة.

وتابعت: “ما نشهده الآن هو تطور في فيروس جدري القرود وانتشر في مكان خارج موطنه وما ينتشر حاليًا هو نوع بسيط ولا وفيات حتى الآن والمضاعفات قليلة، ومرض جدري القرود لم يسجل أي حالة وفاة حتى الآن”.

وأشارت إلى أن لقاح فيروس جدري القرود نوعين الأول يستخدم للجدري لأنه من نفس العائلة الفيروسية، وهو فعال للوقاية من جدري القردة بنسبة 95 % ولقاح أخر تم الموافقة عليه، مؤكدة: “الفكرة أن المرض مش منتشر وفي دول محدودة، ولذلك فأن اللقاح غير متوفر بكمية كبيرة”.

وأوضحت، أن سيناريو الكورونا مستبعد حدوثه مع جدري القرود، نظرًا لوجود علاج ولقاح ومعروف طرق الوقاية منه، قائلة: “نبنى خبرتنا على مدى 40 سنة ماضية وفي نفس الوقت المرض له نمط غير معتاد ولا يمكن التنبؤ بسلوك الفيروسات عمومًا”، ناصحة بالحذر وأن تعلو جهود الترصد والمراقبة ورفع كفاءة الكادر الصحي ووعي المواطنين

وأردفت، أن هناك استراتيجيتين للقاح جدري القرود، الأولى إما بإعطائه لجميع الأشخاص مثل لقاح كورونا وهو لا نحتاجه حاليًا، ولكن من الممكن تطعيم الأشخاص الأكثر عرضة، قائلة: “عشان نديهم التطعيم لازم نعمل تقييم مخاطر”، مؤكدة أن فترة حضانة المرض من 5 إلى 15 يوم ومن الممكن أن تمتد لـ 21 يوم وبعد ذلك تظهر على الشخص مرحلة الهجوم وهي بارتفاع درجات الحرارة من يوم لـ 5أيام، ووهن عام وطفح جلدي وتضخم في الغدد الليمفاوية وهي علامة مميزة لجدري القردة التي تمكن الأطباء منا لتفرقة بينه وبين أي مرض اخر، والمريض يأخذ من أسبوعين لـ 4 أسابيع ويشفى منه المريض دون تدخل طبي.

واختتمت: “للتأكد من الإصابة من المرض لابد من عزل الفيروس عبر تحليل البي سي أر، وفي فترة الحضانة لا يكون الفيروس موجود ولا يمكن عزله ولا يوجد شيء يثبت أنه في فترة الحضانة قد ينقل المرض ولكن ينقل المرض عن طريق الافرازات من الآفئة الجلدية عند ظهورها، وما يقوم به المطارات هو الرصد هل الحاجة قادمة من منطقة متوطنة او من منطقة بها تفشي للفيروس”، مؤكدة: “لسه الأبحاث والدراسات الوبائية نقوم بها لمعرفة كيف بدأ وأين بدأ الفيروس”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى