أهم الأخبارمنتدي الدكاترة

د. أسامة حمدي يكتب: المرض في 10 عادات غذائية

سألني الكثيرون كيف نصلح عاداتنا الغذائية السيئة لنوقف مرض السكر والسمنة وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وأمراض الكلى؟

والإجابة من وجهة نظري العلمية والعملية تكمن في الإقلاع عن ١٠ عادات غذائية سيئة تتسبب في معظم هذه الأمراض وهم:

١ـ الأكل حتي الإمتلاء، والأكل قبل الشعور بالجوع والسرعة في الأكل؛ فمن المعروف علميا أن إشارات الشبع من المعدة للمخ تأخذ حوالي ٣٠ دقيقة. ندرِّس الآن لمرضانا مقياس الجوع من ١ـ٥ فالأول: التضور جوعا فلا تنتظر الي هذه المرحلة لتأكل وإلا أكلت بكثرة.

والثاني: الجوع وهي المرحلة التي لا تأكل الا إذا شعرت بها. والثالث: ذهاب الإحساس بالجوع ويفضل أن تتوقّف هنا إن كنت تريد خفض الوزن. والرابع: الشبع ويفضل عدم الوصول الي هذه المرحلة. والخامس: التخمة وهو أسوأ ما يمكن عمله.

وتأمل قول الرسول عليه الصلاة والسّلام “نحن قوم لا نأكل حتي نجوع وإذا أكلنا لا نشبع” والعلم يثبت ذلك. ومن المعروف أن تنوع الأطعمة والأكل بسرعة يزيدان من كمية الأكل. لذا يفضّل تناول الشوربة أو السلطة أو لقمتان والانتظار بضع دقائق مع دوام ملاحظة مقياس الجوع مرة أو مرتين أثناء الأكل.

٢ـ الطبخ بالسمن النباتي الصناعي من الزيوت المهدرجة trans fat؛ وهو أخطر أنواع الدهون فجرام واحد يوميا يزيد من فرصة الاصابة بانسداد الشرايين التاجية والدماغية بنسبة ٩٣٪. لذا فينصح بعدم دخول هذا السمن لمنزلك كما فعل الغرب فمصر واحدة من إثنين من أكثر دول العالم استهلاكا له. توجد هذه الزيوت أيضا في الكيك والمعجنات والحلويات وأطعمة الأطفال من البسكويت والمغلفات. فبرجاء منع أبنائكم من تناولها تماماً.

٣ـ التهام كمية كبيرة من الخبز الأبيض؛ فكما شرحت من قبل فإن السبب الرئيسي للسمنة وعدم انتظام معدل السكر في الدم يرجع لتناول النشويات بكثرة وخاصة منتجات القمح كالخبز والمكرونة والبيتزا.

وقد تستغرب أن أقصي ما يحتاجه الجسم يوميا لا يزيد عن ربع رغيف من الخبز الأسمر بالردة في الوجبة الواحدة. والاكثار من هذه النشويات يزيد الإحساس بالجوع بعد أقل من ٣ ساعات ويرفع مستوي السكر في الدم مما يزيد من مضاعفات السكر.

٤ـ زيادة كمية الأرز في طعام الغذاء وقد أثبتت الأبحاث العلمية الإرتباط الوثيق بين استهلاك الأرز وزيادة معدل الاصابة بمرض السكر. كما أن زيادة هذه النوعية من النشويات يخفض الكوليسترول المفيد HDL ويرفع نسبة دون الترايجلسريد triglycerides في الدم.

وأقصي ما يمكن أن يحتاجه الجسم ٣ ملاعق من الأرز مع غسل الأرز قبل الطبخ لإزالة كمية كبيرة من النشا. ومن المعروف أن الأرز كامل الحب الغير مبيض والأرز طويل الحبة كالباسمتي أقل خطورة الي حد ما ولكن في حدود الثلاثة ملاعق.

٥ـ تناول اللحوم المصنعة كالانشون والسجق والسلامي والبلوبيف والببروني وهي من أخطر أنواع البروتينات وترتبط ارتباطا وثيقا بارتفاع نسبة الاصابة بالسكر كما أن الإضافات من النيترات اليها والدهون المشبعة من هذا المصدر تزيد من معدلات الإصابة بامراض القلب.

يجب التوقف تماما عن هذة الأطعمة القاتلة والمستحدثة علي طعامنا المصري. كما أن اللحوم الحمراء تحتوي علي حديد الهيم heme iron والمرتبط بمرض السكر ومناعة الجسم للإنسولين وبعض أنواع السرطانات لذا ينصح بالإقلال منها كما فعل جدودنا لمرة واحدة أو مرتين علي الأكثر أسبوعيا واستبدالها بالطيور والأسماك والبروتينات النباتية كالفول والعدس والبقوليات.

٦ـ تناول الحلويات بكثرة والأطعمة المحتوية علي السكر كالأيس كريم والتورت وأصابع الشيكولاتة التي امتلأت بها أرفف المحلات. فالسكر أحد القاتلين الخفيين ويساهم في البدانة ومرض السكر.

آخر التوصيات الغذائية بالولايات المتحدة أصبحت تنصح بالإقلال بشدة من السكر المضاف الى أقل من ١٠٪ من السعرات الحرارية اليومية وإن كان من الأفضل هجر هذة الأطعمة تماما وخاصة عند إطعام أطفالنا فشعور المخ بالسكر والملح تعوُدي بمعني أن استهلاكه بكثرة يعوِّد المخ على كثرة استخدامهما.

٧ـ الإفراط في شرب المشروبات الغازية المحتوية علي السكر والعصائر المحملة بالسكر بدلا من شرب الماء وذلك للأسباب السابقة. وينصح باستبدالهم بالماء والشاي والقهوة بدون سكر أو مبيض.

٨ـ كثرة استهلاك البطاطس في أطعمة التيك أواي وأكياس البطاطس والذرة التي نطعمها لأطفالنا بكثرة وهى من أسوأ انواع النشويات وترتبط ارتبطا وثيقا بالبدانة ومرض السكر وينصح بالابتعاد عنهذه الأطعمة قدر الإمكان.

٩ـ زيادة الملح في الطعام ووضع الملّاحة علي منضدة الطعام فمن المعروف الإرتباط الوثيق بين الملح وإرتفاع ضغط الدم والفشل الكلوي وفشل عضلة القلب. ومن المؤسف ان أكثر من ٣٠٪ من البالغين المصريين مصابين بإرتفاع ضغط الدم.

١٠ـ تناول أطعمة التيك أواي وهو تقليد غربي ومن أسوأ ما فعلنا بانفسنا. فالبيتزا والبرجر والدجاج المحمر في الزيوت وجميع المحمرات من أسوأ من نضع في معدتنا لإرتفاع نسبة النشويات والزيوت المهدرجة والسكر والملح والبطاطس. فلا يمكن جمع أطعمة أسوأ من ذلك في سلة واحدة ندفع فيها الكثير لتصيبنا بالامراض وتقتلنا في النهاية.

هذه مجمل عاداتنا الغذائية السيئة والمستحدثة والتي جلبت لنا البدانة والسمنة لنصبح ضمن قائمة أسوأ الدول العالم في معدلات هذين المرضين.

ليتنا وفرنا مئات المليارات من الدولارات علي الإستيراد واستثمرنا في صحتنا وصحة أبنائنا ولكن لا أعتقد أن الوقت قد مر بعد إذا بدأنا التغيير من الآن ومقاطعة كل ما هو غير صحي في حملة صحية وطنية.

موضوعات ذات صلة »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى